أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
رئيس التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" جلال عبادي في حوار مع صحيفة المنتصف اليمنية | الندوات واللقاءات | الرئيسية

رئيس التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" جلال عبادي في حوار مع صحيفة المنتصف اليمنية

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

أجرت الصحيفة اليمنية " المنتصف " حوار مع الأخ المناضل جلال عبادي رئيس اللجنة القيادية المؤقتة للتجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" حوار شمل مختلف القضايا والمستجدات السياسية على الساحتين الجنوبية واليمنية.. تاج عدن يعيد نشر المقابلة كاملة هذا نصها:

*لم توجه لنا دعوة للحوار وأي مشاركة هي مؤامرة على الحراك الجنوبي

*نحاول العمل على حوار جنوبي جنوبي وصولا إلى توحيد أهدافنا

*لا وصاية على شعبنا في الجنوب وسنقف ضد ادعيائها

الديمقراطي الجنوبي "تاج" اول صوت للمعارضة الجنوبي في الخارج وبرغم هذا السبق وثقل الشخصيات المنطوية تحت لوائه والمناخ الحر الذي يعمل بظلاله غير انه ظل يراوح مكانه ولم يستطع نقل ذلك الثقل إلى الداخل لتمترس ابرز قياداته خلف قناعات وعداء قديم مع إرث الحزب الاشتراكي السابق ... وبين تلك الحواجز والتعاطي السياسي المرن مع ما تتطلبه المرحلة جاء اختيار جلال عبادي لرئاسة التجمع في بريطانيا وهو شاب حاصل على الجنسية البريطانية ويحظى بعلاقات واسعة مع شخصيات بارزة في الأحزاب والحكومة البريطانية علّه يستطيع أن يفعّل عمل الحزب وقدراته ... ناقش في حواره مع "المنتصف" كافة القضايا بدءا من موقف تاج من حوار صنعاء إلى حوار الجنوبيين الصعبة في الخارج ومخاضاته.

عبر الإسكاي بي/  عبدالخالق الحود

Gala_Obady_Full_Interview_276560933.jpg

=كيف تنضرون الى كل ما يعتمل الان على الساحة الجنوبية ومشاورات متسارعة ومؤتمرات ولقاءات مكثفة في عواصم عربية ودولية وأين تاج من كل هذا الحراك السياسي ؟

 

نعم هناك تفاعلات وتطورات كبيرة استجدت على الساحة الجنوبية بشكل خاص والساحة اليمنية والعربية بشكل عام. لابد ان ثورة الربيع العربي التي استهلتها ثورة الجنوب المقاومة والانتفاضة الشعبية العارمة والتي بدأت في عام 1994م اثناء غزو القوات العسكرية والقبائل المدعومة بمليشيات حزب الإصلاح ومن كانوا يسمون بالأفغان العرب العائدون لتوهم من افغانستان والذي بلغ قوامهم حينها أكثر من اثني عشر الف مقاتل , ثم بدأت المقاومة السلمية في حضرموت بمظاهرات كان يقودها المناضل والزعيم حسن باعوم صاحبها مواجهات ومقاومة مسلحة في الضالع كانت تقودها حركة تقرير مصير الجنوب العربي وتطور شكل المقاومة حتى وصل إلى الانتفاضة الشاملة في 2007- 2008 حيث اصبح الشارع الجنوبي نارا تشتعل تحت أقدام الغزاة في كل قرى ومدن الجنوب وهاهي الانتفاضة والثورة مستمرة تتصاعد وتزداد تألقا وتماسكا وتنظيما.

لابد ان الربيع العربي في قد فرض واقعا جديدا فلم يعد مجد بالنسبة لنظام الاحتلال اليمني استخدام الحملات العسكرية لأسباب متعلقة بالضغوط الإقليمية والدولية وكذلك لما سببته الثورة الجنوبية لنظام الاحتلال من تآكل وانهيار لن يستطع معه استعادة ولملمة اوصاله فهو يسير نحو النهاية والتدخل الأجنبي الإقليمي والدولي لن ينقذه بل يطيل من امد بقاءه فقط. لذا نقول ان طبيعة المرحلة وبسبب التدخل الدولي المباشر صارت الحوارات والمشاريع هي السمة الغالبة على المشهد السياسي تلك المشاريع التي تريد ان ترسم لوحة جديدة لليمن والجنوب وفقا لهواها ومصالحها, وفي خضم كل هذا يتم تغييب مصلحة شعب الجنوب العربي وترسم الخطط التي ترمي إلى احتواء الثورة الجنوبية والقضاء عليها بعد ان نجحوا إلى حد كبير في وأد ثورة التغيير في اليمن.

كل الدعايات الإعلامية وكل الضجيج حول الحوار لا يعدو بالنسبة لنا كجنوبيين سوى تآمر وشعب الجنوب يعي كل هذا وعبر بوضوح عن رفضة للانتخابات ومؤامرة الحوار اليمني ونحن كحزب لدينا رؤية واضحة لن نقبل بأي مساومات وعبرنا عن ذلك في أدبياتنا وبياناتنا وفي لقاء بروكسل الذي عقد في منتصف عام 2011 الذي اوقفنا فيه هرولة القيادات الجنوبية السابقة- التي حاولت وتحاول اختطاف الثورة وفرض الوصاية عليها كما تعودوا من قبل -  اوقفنا محاولة ادعاء تمثيل الجنوب في السير نحو الحوار اليمني والمشاركة في السلطة.

تاج يؤدي دورا كبيرا في الخارج كان ومازال سدا منيعا بوجه مشاريع اللقاء المشترك والاحتلال اليمني وتنتشر عناصره ومنظماته في دول اوروبا وامريكا والسعودية والخليج وفي الجنوب ونعمل جنبا إلى جنب مع الشباب ومع مكونات الاستقلال ونسعى جاهدين بالتنسيق مع الشخصيات الوطنية الجنوبية والمكونات الاستقلالية لمحاولة صياغة تحالف استقلالي قوي يعبر عن تطلعات السواد الأعظم من شعب الجنوب بمختلف فئاته وشراحه الاجتماعية يكمل مسيرة الثورة حتى تتحقق اهدافها في الاستقلال الناجز واستعادة هوية شعب الجنوب العربية التاريخية.

 

-المرحلة الآن حاسمة وعلى المدى المنظور تبدوا منعطفات خطيرة وهامة هل انتم على دراية بذلك وما الذي يحدث والى أي حلول سيفضي ؟

 

لقد دخلت المنطقة كلها في مرحلة ومنعطفات خطيرة وليس الجنوب فقط وكل هذه التفاعلات الإقليمية لها أثر بالغ على قضيتنا. ندرك خطورة الوضع ولهذا نبذل جل جهدنا لإرساء مبدأ الحوار الجنوبي الجنوبي للوصول إلى هدف توحيد وتنظيم الصف الجنوبي من اجل مواجهة كل هذه المخاطر التي تحيق بالجنوب وثورته وفي تقديرنا ستفشل العملية السياسية الحالية في الجمهورية العربية اليمنية ولذا علينا أن ندعم جميعا الشباب فهم صمان الأمان للثورة والحفاظ عليها فد بعض الشخصيات الجنوب تكشف عن تطلعاتها ونواياها ولن تتردد في المساومة والتنازل مقابل الفتات وهو امر ندعو الجميع للتيقظ له. لن يصح إلا الصحيح فلا مجال للحلول الترقيعية مهما كان ذلك.

 

=ما موقف تاج من دعوة حوار صنعاء وهل وجهت اليكم دعوة منهم ؟

 

الدعوة للمشاركة في الحوار اليمني هي ذروة المؤامرة التي بدأت خيوطها تنسج في حوارات ابوظبي والقاهرة والتي اشتركت فيها عناصر نظام الاحتلال اليمني برئاسة الشيح حميد الأحمر وعبدالولي الشميري وياسين سعيد نعمان وبقايا الاشتراكي من قيادة سابقة وهاهي اليوم تتكشف المؤامرة أكثر واكثر وستجدون من يدعو للمشاركة في الحوار اليمني الذي يتجاهل ثورة الجنوب ويضعها في مصاف القضايا الجهوية كمنطقة وقضايا حقوقية فقط ونحن في تاج نرفض وسنقاوم ولن نكون سوى مع شعب الجنوب الذي ضرب اروع آيات البطولة والتضحية فهو الذي سيقرر ومن يتجرأ على الذهاب للتحدث باسم الجنوب فهو يرتكب جريمة كبرى فلا تهاون او تفريط بقضايا الوطن ومصير الشعب تحت أي مسى وتحت أي دعاوي. الحوار باسم الجنوب ليس مسألة شخصية فلا يحق لأي فرد او مجموعة او منطقة او حزب ان يقوم بذلك نيابة عن شعب الجنوب تحت مبرر حرية التعبير عن الراي فقد ولى زمن الوصاية والإقصاء وسنقف ضد كل من يحاول ان يفعل ذلك. لم توجه لنا دعوة ولن نقبل بهذه الطريقة. الحوار كما اعلنا مرار نحن ومكونات الاستقلال يجب ان يتم بين دولتين وشعبين وبرعاية دولية وفي مكان محايد . كما يشترط ويجب على الأطراف التي لها مصلحة في استقرار الأوضاع في المنطقة والمجتمع الدولي ان يقدموا كل العون لشعب الجنوب العربي وثورته في تهيئة الأجواء لعقد مؤتمره الوطني وانتخاب قيادة شرعية تمثله وتعبر عنه لآن المستلقون والمتسابقون على قيادة الثورة وقطف ثمارها كثيرون, حينها نقول ان الحوار وسيلة حضارية بل وضرورية لحل المشكلة العالقة بيننا وبين الأشقاء في الجمهورية العربية اليمنية. ولدينا قناعة راسخة بأن نظام الاحتلال اليمني والمتنفذون بدرجة اساسية لن يسلموا حقوقنا بسهولة لان مصيرهم مرتبط بثروة الجنوب التي ينهبوها ولابد لنا ان نوحد انفسنا وصفوفنا كقوى استقلال وان نبذل جهود كبيرة مع مختلف التيارات الأخرى سواء تلك التي هي جزءا من السلطة تشارك فيها مذ 1994م او الأخوة في احزاب اللقاء المشترك الذين كان كل همهم هو المشاركة في السلطة وقد وصلوا إليها او الذين مازالوا يركضون جريا على الأقدام وزحفا على الصدور للحاق بها لابد من الحوار معهم مهما كان حجمهم ضئيل والبحث عن القواسم المشتركة معهم حتى لا تتكرر مآسي الماضي فلا نقبل بأن يكون العنف وسيلة لحل التباينات مهما كانت.

 

وهل ستشاركون اذا دعيتم ؟

 

المؤتمر الحالي الذي يعد احد مخرجات المبادرة الخليجية لسنا معنيين ولسنا طرفا في المبادرة وهي جاءت لتسوية النزاع بين الطرفين المتصارعين في السلطة وتسعى لإعادة ترتيب اوضاع السلطة المنهارة والجنوبيين الذين مازالوا يراوحون ويتشرطون في الحقيقة هم يبحثون عن منافع شخصية لان الجميع يعرف ان اطراف الحوار اليمني ليس لديهم نية للتحاور مع الجنوبيين حول قضيتهم الأساسية لكن نقول دعهم يتحاوروا ودع من يريد ان يشارك يذهب فمصير الجميع الفشل وهم جميعا في وضع لا يحسدون عليه فلماذا نخشاهم.

 

باتت الظروف في الداخل الان مهيأة للظهور الإعلامي والتنظيمي لما لا تستغلون اللحظة ولديكم اوراق هامة منها السبق في النضال وخبرة سياسية كبيرة وكوادر فاعلة اين تاج في ساحات الجنوب اذا ؟

 

تاج تعرض للهجوم من قبل اطراف كثيرة بالإضافة إلى نظام الاحتلال وأجهزته القمعية اسهمت بشكل كبير في ذلك الهجوم احزاب اللقاء المشترك وعناصر جنوبية لازالت تعيش في حالة الوهم انها الوحيدة والجديرة التي يجب ان تحكم الجنوب بكل اسف نقول ذلك ولابد من المصارحة . تعرضنا لكل هذا رغم اننا لم ندعو للعنف او الإقصاء بل اخترنا الطريق السلمي من اللحظة الأولى وقد اتى أَكله. كنا ندرك ان ماكنا نقوله بذلك الوقت في عام 2004م حول ان الوحدة هي عبارة عن احتلال وان لا امل في اصلاحها ولا سبيل غير طرد الاحتلال وتحرير الجنوب وبناء الدولة الديمقراطية المستقلة امر لن يمر بسهوله وان الاحتلال سيجند ضدنا كل القوى والإمكانيات وسيستخدم الأذرع الأمنية في قمع أي نشاط واي عناصر تنتمي ل حزب تاج لذا كان خيارنا هو العمل عبر اشكال أخرى وبين اوساط الجماهير دون الظهور حتى لا يضرب التنظيم وتباد كوادره.. قاسمت كوادر تاج مناضلي الجنوب السجون والعناء والمقابر وساهمنا في تجييش الشارع وفتح جبهات في كل مكان ولعبنا دور كبير في الخارج في نقل قضية الجنوب إلى الرأي العام وإلى وسائل الإعلام فقد انطلقت مسيراتنا في لندن ونيويورك وواشنطن وبيرن في عام 2005 وفتحنا حرب ضروس على الجبهة الإعلامية وخاصة في كشف الزيف الذي استهدف هوية شعب الجنوب العربية وكشف مخططات نظام الاحتلال واحزاب اللقاء المشترك التي ترمي جميعها ليمننة الجنوب واقصاء اهله.

تاج تعرض للاختراقات ونعاني مثل كل احرار الجنوب من الحصار والحرب الظالمة تلك التي يشنها نظام الاحتلال اليمني ويشترك فيها بعض الأخوة الجنوبيين وخاصة بعض القيادات الاشتراكية السابقة التي مازال بعضها يحن لكرسي الحكم ولايرى سبيلا للوصول إليه سوى بالتشبث بمشروعهم القديم وهو يمننة الجنوب لذا ف تاج هو الخصم اللدود لهم. مع كل هذا نحن اعدنا ترتيب اوضاعنا ونحضر لعقد المؤتمر الأول أن شاء الله قريبا وهناك سنقرر كثيرا من المسائل الاساسية مثل إعادة صياغة البرنامج السياسي والمهام والتحالفات وطريقة العمل في الداخل. بالنسبة للداخل الآن لدينا تواجد تنظيمي غير معلن وكنا قبل شهرين ندرس مسألة إعلان نشاطنا, لكننا مازلنا نرى ان المشهد مرتبك ومازال النظام يمسك بمفاصل المؤسسات الأمنية والعسكرية ناهيك عن الفراغ الأمني الذي خلقة النظام في الجنوب وهو حالة خطيرة جدا خاصة وان النظام قد اطلق ايدي المليشيات المسلحة ومولها وادعى انها تنظيم القاعدة وهي في حقيقة الآمر تابعة له وموجهة لضرب الثورة الجنوبية بطرق مختلفة كالاغتيالات والاختطافات وافتعال القتال لتشريد السكان وتدمير مقومات الحياة وخلق الفوضى وهذا بكل اسف يجري على ايدي حكومة يقودها اللقاء المشترك الذي يدعي ان لديه مشروع تنموي وبناء دولة المؤسسات , فنحن على قناعة ان لا تغيير سوى في الاسماء لان المتواجدون حاليا على هرم الحكومة في حقيقة الأمر قادمون من مؤسسة الفساد واساطين لها وهؤلاء ليس لديهم مشروع بناء دولة لأن هذا يتناقض مع مصالحهم وإمبراطورياتهم المالية التي بنوها من المال العام وبعرق الفقراء .

 

= هل هناك تحرك دولي باتجاه الثورة الجنوبية والى اين يصب وما هي رؤيتهم باتجاه الملف اليمني عامة وشكل الدولة القادمة واين خيارات الجنوب اذا ما تغافل العالم القضية الجنوبية كما فعلت مخرجات المبادرة الخليجية ؟

 

نعم هناك قناعات بدأت تترسخ لدى الأطراف الإقليمية والدولية بان العملية السياسية الحالية في اليمن مآلها الفشل الذريع وان ثورة الجنوب هي قطب الرحى في هذه العملية فلا مجال لأي تسويات قبل ان تحل القضية الجنوبية وبالطريقة التي يجب ان يقبل بها شعب الجنوب لإصراره وتمسكه بحقة و ايقن الجميع ان شعب الجنوب مصر على استرداد حقوقه بأي وسيلة وبأي ثمن. الاستمرار في النضال السلمي وتصعيد الاحتجاجات لإفشال أي تسويات وأي محاولات من قبل بعض الجنوبيين لتمثيل الجنوب وخاصة من الرموز القديمة التي مازالت تلعب على المسرح السياسي رغم ان امر تغييرها صار استحقاق يجب على الثورة اخذه بدون تردد وهذا لن يتم إلا من خلال تجذير العملية السياسية والدفع بالشباب إلى واجهة العمل لضمان استمراره والحفاظ عليه من الانتكاسات.

 

=تسريبات قوية تتحدث عن نية أطراف وقوى جنوبية فاعلة في الساحة الانتقال بالحراك السلمي الى تبني خيار الكفاح المسلح هل لديكم معلومات بهذا الشأن وكيف تنظرون انتم الى خطوة كهذه ان صحت تلك التسريبات ؟

 

جميعا يتذكر الدعوات التي اطلقها الشحتور وغيره للكفاح المسلح. الخيار السلمي ليس تعبيرا عن ضعف كما يظن البعض , اطلقنا شعار النضال السلمي في 2004م بعد دراسة عميقة للأوضاع على الساحتين اليمنية والجنوبية الحمد لله اننا اخترنا الوسيلة الأكثر فعالية والأنسب لعملنا في المرحلة الراهنة وقد اثبتت الايام. ولو عدنا إلى الماضي قليلا ونظرنا للحركات المسلحة التي واجهت النظام وكانت تتلقى دعما لوجستيا من النظام الماركسي في الجنوب والذي كان حينها عضوا مراقبا في حلف وارسوا يحظى بدعم استثنائي ولديه معاهدة تعاون مع الاتحاد السوفيتي وعدد من الدول الشيوعية الأخرى ناهيك عن أن النظام في اليمن كان ضعيفا ولا يحكم خارج مدينة صنعاء ومع هذا تعرضت الحركات المسلحة للانتكاسة وتعرضت المناطق التي انطلقت منها المقاومة المسلحة للخراب ونتذكر بنفس الطريقة الجبهة الشعبية لتحرير عمان .. الخيار السلمي هو الأقوى فعندما تعلن العنف والكفاح المسلح على نظام مدجج بالسلاح يملك كل الإمكانيات من ترسانة عسكرية وجيوش وأموال وتأييد خارجي فإنك دون شك لا تعير لسلامة الذين تتحدث عنهم أي مسئولية وفي نفس الوقت تعطي النظام الذريعة لتدمير الثورة عن طريق شن الحرب. الكفاح السلمي او اللاعنف هو الوسيلة الشاملة التي سقطت بها اعتى الأنظمة فلنتذكر حركة التضامن في بولندا عام 1998م والثورات الديمقراطية في شرق اوروبا في بداية التسعينات وسقوط الاتحاد السوفيتي واليوم لدينا امثلة واقعية قريبة منا في المنطقة العربية.

الكفاح السلمي استطاع الجنوبيون من خلاله خلق حراك ووعي ديمقراطيين وقدم نموذج حضاري راقي, وتلك مقدمات مهمة لنجاح ما بعد الثورة لأنه لا يكفي ان تقوم بالثورة ونطرد الاحتلال فيمكن اننا لا نستطيع تحسين الوضع ونظل في حالة صراع دائم وبالتالي افراغ الثورة من مضمونها. الكفاح السلمي واللاعنف هي وسيلة اشمل واهم شرطه ان تكون الثورة السلمية دقيقة التنظيم وتمتلك أهداف واضحة وتستطيع الاستمرار دون اللجوء للعنف. عموما امام شعب الجنوب مهام كبيرة عليه ان ينجزها وهو خلق اصطفاف شعبي كبير حتى يتمكن من الاستمرار وتصعيد النضال ليتحول إلى عصيان مدني شامل وهذا أمر لا يمكن مقاومته ناهيك عن أنه اقل كلفه واكثر فعالية . الجنوب له خصوصياته ولا يمكن ان نطبق افكار المهاتما غاندي او غيره من واضعي نظرية نضال اللاعنف فكل بلد وثورة لها خصوصياتها ونحن شعب مسلح ويمكن ان تحدث ردود افعال فردية هنا وهناك ثم ان الدفاع عن النفس امر لا يتناقض مع سلمية الثورة المهم ان لا يتحول الكفاح المسلح إلى خيار استراتيجي.

 

=وما هي الخيارات المتاحة للجنوبيين في حال تجاهلت قضيتهم ؟

 

السؤال الأهم والضروري بالنسبة لنا من يعتقد ان العالم سيأتي لدعمنا لأن قضيتنا عادلة فهو يعيش في حالة وهم ولديه قصور شديد في الفهم. العالم لا يعرف سوى المصالح بما في ذلك اخوتنا في الدم والعروبة والإسلام لديهم مصالحهم وينطلقون منها. شعب الجنوب اشعل ثورة سيسجلها التاريخ بأحرف من نور بالاعتماد على ذاته . إن شروط النجاح لأي ثورة هي ذاتية أكثر منها موضوعية. استمرار النضال السلمي وتوحيد الصفوف الجنوبية هو الذي سيخلق الكثير من الشروط الأخرى كخلق راي عام عربي واجنبي مساند للثورة وإجبار سلطات الاحتلال على المغادرة بعد إنهاكها بمشاركة كبيرة من الجبهات الاعلامية والسياسية والجماهيرية التي تزحف للشوارع وتخلق ارتباكات للنظام السياسي حتى ينهار . تشكيل اللجان الشعبية في المناطق والمدن لحفظ الأمن وحل المشاكل دون اللجوء إلى السلطة وتنظيم وتعميم العصيان المدني دون اللجوء للعنف واقلاق السكينة بين الناس او ضد أي طرف جنوبي مهما كان لآن هذا يفتح ثغرات يتنفس من خلالها نظام الاحتلال اليمني.

 

كيف تنظر اوروبا والمملكة المتحدة تحديدا الى ما يحدث في ابين وهل لها تواجد عسكريا في الجنوب وهل تشارك في الضربات الجوية ضد انصار الشريعة هناك ؟

 

القاعدة هي لعبة مشتركة بين دول الغرب وبعض دول المنطقة والغرب يدرك جيدا ان نظام صنعاء هو الحاضن والممول لهذه المليشيات التي يتلقى بعضها تمويله منه او تتعاون وتتحالف مع السلطة والبعض الآخر هي عبارة مليشيات تابعة للسلطة حتى وإن ادعت غير ذلك.

بالنسبة للتواجد العسكري الأوروبي تتواجد اساطيل تتبع عدد من الدول الأوربية وغيرها في خليج عدن تراقب الوضع عن كثب. الحقيقة ليس لدينا معلومات عن أي مشاركة اوروبية مباشرة في الضربات الجوية أما بالنسبة لأمريكا فقد اطلقت يدها وتتصرف كما يحلو لها واظنها تقوم بتلك الضربات دون حتى التنسيق مع حكومة اليمن.

 

انتم تحملون الجنسية البريطانية ما الذي جعلكم تحملون هذا الهم الجنوبي ؟

 

الجنوب وطننا وشعب الجنوب اهلنا, والغربة صقلت لدينا الإحساس بهم الوطن أكثر. لم نكن نعرف قيمة الوطن إلا عندما فقدناه وثورة التكنولوجيا جعلتنا نعيش كل ما يدور في الجنوب لحظة بلحظة لهذا لا عجب ان انطلقت الدعوة للنضال السلمي من اجل تحرير الجنوب وبناء دولته المستقلة بهويتها العربية الجنوبية من لندن. في 7 يوليو 2004م اصدر تاج اول بيان إعلامي تناقلته وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية تضمن كل هذه المبادي التي ينادي بها شعب الجنوب اليوم قاطبة وفي مايو 2005م نظم تاج او مظاهرة في لندن تدعو لطرد الاحتلال اليمني من الجنوب ورفعت أعلام دولة الجنوب. وفي يوليو من نفس العام نظم تاج ايضا مظاهرة في واشنطن وتوالت بعدها الفعاليات والمظاهرات والمساجلات على القنوات الفضائية وساهمنا بكل ما لدينا ماليا وإعلاميا في تأسيس مشروع التصالح والتسامح في يناير 2006 وتسيير المظاهرات في عدن وغيرها ومازلنا مساهمين في كل المجالات في الداخل والخارج. بكل اسف نقرأ للبعض ممن يكتبون ولا يذكرونا من باب قول الحقيقة ونحن لا نريد ان نتحول إلى مناضلين نتحدث فيه عن امجادنا الشخصية لكننا نراهم يتصارعون على ادعاء انطلاقة الحراك هل هو في 7 يوليو 2007م ام مارس 2007م وكأن المظاهرات والبيانات والسجالات التي بدأت قبلها بعامين وإعلان قيام حزب لهذا الغرض كانت لمجموعة من الصومال .. حقيقة لقد بدأت المقاومة والتضحيات في وقت مبكر على كل هذه التواريخ مباشرة بعد سقوط الجنوب في براثن الاحتلال اليمني. المهم اليوم ان تتكاتف الجهود لتحرير الوطن والكل اصبح مشارك ولا احد يمن على وطنه ولامجال لأحد ان يدعي النضال للحصول على امتيازات ومكاسب فما نقدمه للجنوب لا يوازي لحظة دفئ في حضن الوطن. واولئك الذين يستحقون التقدير واحتلال المكانة الرفيعة هم الشهداء والجرحى والمعوقين والوطن سيمنحنا جميعا الانتماء والسكينة والكرامة وله منا الفداء والتضحية .

 

هناك حملة اعلامية واستهداف للضالع ورموزها الوطنية باعتقادكم من يقف خلفها وماهي اهدافها ولماذا الآن بالذات ؟

 

إثارة مثل هذا الطرح ضد منطقة معينة ليس استهدافا للمنطقة نفسها بل للثورة في الجنوب كله. سلاح اثارة النعرات المناطقية هو الأخطر وهو الذي يحاول الاحتلال اليمني تمزيق الجنوب به ومن يحاولوا اثارة هذا الطرح لا يخدمون سوى الاحتلال. الجنوب عانى كثيرا من صراعات النظام الجنوبي السابق على السلطة تحت دعاوي مختلفة واصاب ذلك الصراع النسيج الاجتماعي الجنوبي بأضرار جسيمة وهو السبب الرئيس لوقوع الجنوب في براثن الاحتلال اليمني والقبلي ونعاني من اثار ذلك الصراع الان. ويعد ابرز الاسباب التي اعاقت تشكيل جبهة وطنية موحدة اليوم لهذا ندعو كل ابناء الجنوب لاستيعاب خطر مثل هذا الطرح وآثار المدمرة على الثورة في الجنوب فهؤلاء الذين يكتبون بأسماء مستعارة يمكن ان تكون عناصر امن قومي ويمكن يكونوا اناس مصابين بأمراض نفسية وكل شيء وارد. شعب الجنوب جسّد مبادئ التصالح والتسامح على ارض الواقع وهو اعظم ثورة جنوبية والحفاظ على هذا المنجز وتعزيزه هو أمر مقدس علينا ان نحافظ عليه جميعا وعلينا ان لا ندافع عن أشخاص لديهم أخطاء وكذلك ان لانحمل مناطق بأكملها وزر اشخاص وافراد فهذا لا يستقيم معه أي منطق.

 

=الحسني في بيروت لما؟ وهل هناك نية لديكم لإرسال شخصيات جنوبية الى الداخل لتسجيل حضور لكم على الأرض ؟

 

الحسني لم يذهب إلى بيروت في مهمة تابعة لنا فقد غادر صفوف تاج ولا نعرف لماذا ذهب لكن الذين زاروا بيروت كثيرون من الداخل ومن الخارج وليس كل من زار بيروت قد تشيع او صار تابعا لإيران فالجنوبيين يتشاورون ويتبادلون النصيحة فيما يهم وطنهم في بيروت او في أي مكان آخر. بالنسبة للعودة إلى الداخل نحن نؤمن بان من تمرسوا على النضال في الميدان هم الأكفأ والأجدر والجنوب يعج بالمناضلين, كما ان العمل بالخارج يمتلك أهمية كبيرة وهو مكمل للنضال في الداخل وما نود ان نؤكد عليه ان القيادة يجب ان تكون لمن هم في الميدان وان الشباب هم الأكثر جرأة واقدام وتاريخهم خالي من أي سلبيات لذا فهم من يقدر على جمع وتوحيد الصف الجنوبي وعلى القيادات السابقة ان تفسح المجال للشباب فالسلطة والقيادة ليست من المهد إلى اللحد بل هي واجب ان يتحمله الأجدر والأنسب منا.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع