أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
رئيس دائرة العلاقات الخارجية ل " تاج " يرسل مذكرة للمبعوث الدولي لليمن السيد جريفث | تحـت المجهــر | الرئيسية

رئيس دائرة العلاقات الخارجية ل " تاج " يرسل مذكرة للمبعوث الدولي لليمن السيد جريفث

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

بعث رئيس دائرة العلاقات الخارجية للتجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) السيد عبده النقيب مساء اليوم الأحد 2 ديسمبر 2018 بمذكرة مفصلة لمبعوث السكرتير العام الأمم المتحدة إلى اليمن السيد مارتين جريفث وضح فيها وجهة نظر التجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) كفصيل جنوبي أساسي  بان على الأطراف الإقليمية والدولية  ذات الشأن في الصراع والحرب الجاري في اليمن أن تأخذ بعين الاعتبار أن أي حلول منقوصة لن تؤدي إلى  سلام دائم بل أنها ستؤجج الصراع وتفاقم من حجم المآسي التي تعصف باليمن والجنوب على حد سوآء.

واكد رئيس دائرة العلاقات الخارجية في مذكرة التي سلمت لمكتب المبعوث الدولي هذا المساء على قضايا رئيسية تتمثل بالاتي:

أن الصراع الدائرة على السلطة بين اطراف نظام صنعاء المنهار هي جزء من المشكلة وليست المشكلة الرئيسة. كما أن الجنوبيين ليسوا طرفا في هذا الصراع وليسوا معنيين بمن يحكم صنعاء فهذا امر يخص أهلها وشعب اليمن نفسه. وقال أن الصراع الدائر على السلطة في صنعاء  يمكن حله بالتسوية في تقاسم السلطة بين هذه الأطراف لكن المشكلة الرئيسة هي القائمة بين الجنوب واليمن والتي لها خلفيات تاريخية تمتد لقرون وشهدت الخمسون سنة الماضية أربعة حروب شاملة بين البلدين كان آخرها ما جرى في 2015. وكان لفشل الوحدة بين البلدين والشعبين ورفض الاعتراف بفشلها تداعيات خطيرة أدت بالفعل إلى هذ الحرب الدائرة الأن. واكد على إن اختزال الحلول بمحاولة إيجاد تسوية بين اطراف النزاع على السلطة في صنعاء لن يحل المشكلة الحقيقية وسيؤدي إلى تفجر الصراع المسلح بين اليمن والجنوب مجددا وان الجنوبيين تسلحوا وسيقاتلون على استقلال بلدهم بكل السبل دفاعا عن حقهم في تقرير مصيرهم كما كفلته مختلف التشريعات الدولية.

أيضا اكد على إن الحرب على الجنوب مازالت مستعرة وتمثل أشكال مختلفة من اغتيالات وإعمال إرهابية وملاحقات للنشطاء السياسيين ونشر للجريمة والمخدرات وفرض سياسة التجويع الجماعي وتدمير وتعطيل نشاط المؤسسات الحكومية وتشكيل المليشيات الإرهابية  ومصادرة إرادة شعب الجنوب وإقصائهم من السلطة وفرض وتنصيب أساطين الفساد والإرهاب من بقايا عصابة سلطات الاحتلال اليمني ونهب ثروات وموارد الجنوب  ويقف وراء هذا أحزاب اليمن وما تسمى بالسلطة الشرعية ودول التحالف العربي مجتمعة واعتبار ذلك جرائم حرب وان الهدف الرئيس من كل هذه الجرائم والممارسات هي محاولة تركيع شعب الجنوب وفرض التسويات والحلول المنقوصة التي تستهدف سيادة الجنب وأراضيه بدرجة أولى .

وفي نفس السياق أوضح أن المشكلة الرئيسية هي يمنية جنوبية واكد على ذلك مؤتمر الحوار اليمني نفسه في 2012 وان أي معالجات يجب إن تستند على  هذه الحقائق وان الحديث عن المرجعيات الثلاث الممثلة بالمبادرة الخليجية ومؤتمر الحوار الوطني والقرارات الدولية ذات الصلة  امر غير منطقي فقد كانت سببا لفشل الحلول المقترحة في 2012 وقادت إلى انزلاق البلد إلى أتون حرب  شاملة أدت إلى انهيار الدولة كليا ونشوء واقع جديد يتجاوز كل هذه المرجعيات.

كما أشار إلى أننا نقف ضد الحرب واستمرارها فذلك عبث وان الحرب لا تخدم سوى تجار الحروب وبعض الأجندات الإقليمية والدولية التي تسعى للسيطرة على المناطق الاستراتيجية في اليمن والجنوب وعلى أماكن الثروات وهي تنهب الآن دون حسب أو رقيب.

واكد السيد النقيب أن التجمع الديمقراطي الجنوبي تاج يثمن جهود المبعوث الدولي في محاولة إيجاد حل لإحلال السلام الدائم في اليمن ووقف المعاناة ونزيف الدم  و ونوه إلى أن ذلك  لن يتحقق إلا بإيجاد حلول جذرية تعالج الأسباب الحقيقية للمشكلة ومنها عدم اختزال شعب الجنوب من قبل أي طرف أو جهة وعدم تجاوز إرادة شعب الجنوب فمسالة تقرير مصيره ومستقبله امر لا يحق لأي كان أن يقرره نيابة عن شعب الجنوب وان وجود أي ممثلين ل شعب الجنوب يجب أن ينبثق عن توافق جنوبي بين مختلف الأطراف تمنح فيها الثقة الكاملة وحدود الصلاحيات والتمثيل بشكل واضح لا لبس فيه.

الناطق الإعلامي للتجمع الديمقراطي الجنوبي

الدكتور بليغ اليزيدي

02 ديسمبر 2018

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع