أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
اليمن ليس سعيداً والحكمة ليست يمانية ,,, فلا حل إلا بالانفصال وعودة الحق الى أهله.. | تحـت المجهــر | الرئيسية

اليمن ليس سعيداً والحكمة ليست يمانية ,,, فلا حل إلا بالانفصال وعودة الحق الى أهله..

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

الكاتب الكويتي حسن علي كرم

تاج عدن..عن الوطن الكويت

في أحدث بيان يصدره رئيس جمهورية اليمن الشعبية الديموقراطية المنحلة علي سالم البيض دعا فيه الى تأمين حماية شعب اليمن الجنوبي وفق اتفاقيات جنيف، وطالب البيض الجامعة العريبة والامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي بتوفيرآلية لحماية اليمنيين الجنوبيين العزل وفق اتفاقيات جنيف الخاصة بحماية السكان في ظل الاحتلال وكان نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بعد اتفاق وقف القتال مع الحوثيين اخذ يصعد لهجته على الحراك الجنوبي الذي يطالب بالانفصال عن الشمال داعيا الى الحوار ولكن مشترطا تخلي الحراك الجنوبي عن فكرة الانفصال (!!) ومهددا في الوقت نفسه بان علم الانفصال اي علم جمهورية اليمن الشعبية الديموقراطية السابقة سيحرق في الاسابيع المقبلة؟! وأما من جانب الحراك الجنوبي فقد قتل قيادي من نشطاء الحراك في مدينة باوزير في حضرموت فيما اعلن عن مقتل عسكريين من جيش الشمال اليمني، وقد صادرت السلطات العسكرية اليمنية صحيفة (الامناء) التي تصدر في مدينة (عدن) كبرى مدن الجنوب اليمني، حيث اعترضت دورية عسكرية طريق سيارة الصحيفة التي كانت تحمل أكثر من (6000) نسخة من الصحيفة واقتادت الصحفي عدنان الجعفري الذي كان في داخل السيارة إلى مكان مجهول.
إن الوضع اليمني يفضي إلى المجهول، فإذا شهد اليمن هدوءاً نسبياً على جبهة الحوثيين وهو ما يبدو في أنه وضع مؤقت، فقد تستأنف المعارك مجدداً، إذا اغتر النظام اليمني أنه امتلك ناصية القوة، سيما أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح هدد الحوثيين بحرب سابعة إذا لم يلتزموا ببنود الاتفاق، ولكن هناك أكثر من جيوب أمنية مخترقة مثل نفوذ القبائل وكذلك القوة غير المنظورة وغير المحسومة لجماعات القاعدة، هذا علاوة على الفقر والفساد وسوء الإدارة، وإذا أضفنا على كل ذلك الحراك الجنوبي الآخذ في التصاعد والنشاط، فاليمن لا ريب يفضي إلى المجهول.
لقد توقف المانحون للمساعدة اليمنية الذين التقوا في الرياض قبل أيام عن إصدار أي قرار في شأن المبالغ المقررة للتنمية هناك بعدما تيقنوا فشل الإدارة اليمانية في تقديم برامج تنموية واضحة، فاليمن يغطس في بحر من الفشل والمشاكل فالحكمة اليمانية ما عادت يمانية بعدما ارتحلت عن تلك الارض.
إن مشكلات اليمن أعظم من أن تُختزل في بعض الكلمات، فهناك الفقر المدقع والبطالة المتزايدة والزيادة السكانية المطردة، والامية، والنازحون الصوماليون الذين يشكلون مشكلة اضافية هذا مقابل شح في الموارد النفطية والمائية والفساد وسوء الإدارة والوضع الامني المختلف والمضطرب كل ذلك وغيره كفيل بانفجار قد يصيب بنية الدولة الجارة والمتاخمة والموجودة في خاصرة المنظومة الخليجية، وأن ما يضاعف مشاكل اليمن ايضا هو تشبث النظام بعرى وحدة الشطرين وهي الوحدة التي فشلت قبل ان تعلن.
يجدر بالنظام اليمني أن يدرس الواقع وألا يركب رأسه فيأخذه الغرور والاعتزاز بالقوة أو ينخدع بالتأييد الكاذب الذي يتلقاه من هنا أو من هناك وهي وعود لا شك مثل السراب، فيرفض تلبية مطالب الجنوبيين الذين مازالوا يتمسكون بالكفاح السلمي من اجل استرجاع حقهم وتحرير وطنهم من براثن الشماليين فلا حل إلا بالانفصال وعودة الحق الى أهله..
إن اليمن لم يعد سعيداً والحكمة لم تعد يمانية طالما الأمور هناك ليست في نصابها الصحيح.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع