أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
جلال هادي "علي محسن الجنوب": إرهابي مع مرتبة اللاشرف | تقاريــر | الرئيسية

جلال هادي "علي محسن الجنوب": إرهابي مع مرتبة اللاشرف

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

حضرموت نت

جلال-هادي--تنسيق-وتعاون-مع-الحوثيين-والإخوان-من-وسط-عواصم-التحالف

ارسل مندوب للتفاوض مع قيادات حوثية في عمان بهدف الافراج عن شخصيات مقربه من والده وعناصر ارهابية محتجزه لدى الحوثيين .

 ابرز القيادات الحوثية التي تربطها علاقة تنسيق وتعاون مع جلال هادي:

محمد علي الحوثي

محمد عبدالسلام

حسين العزي

حسن الصعدي

علي الطائفي

علي الاسدي

محمد العماد

دغسان دغسان

علي قرشة

 بصرف 10 سيارات مدرعة لقيادات حوثية قبل اجتياح صنعاء وشكل غرفه عمليات اعلامية وسياسية للتعاون مع الحوثي لاسقاط عمران وصنعاء.

 تمكن من تهريب مايزيد عن 200 مليون دولار وافراد اسرته عبر مطار صنعاء بتعاون وتنسيق مع قيادات حوثية عليا

 دفع 20 مليون دولار للقيادي عبدالخالق الحوثي مقابل تسهيل هروب والده من منزلة بالعاصمة صنعاء الى عدن وكل قيادي حوثي قبل هروبه من صنعاء لبيع واداره عدد من العقارات والمنازل السكنية التي كان يملكها.

 يقدم تسهيلات لقيادات عسكرية اخوانية مكلفة بحماية المنشأت النفطية لتقوم بتزويد الحوثيين بمشتقات نفطية لبيعها في السوق السوداء مقابل نسبه من الارباح

 ارسل مندوب للتفاوض مع قيادات حوثية في عمان بهدف الافراج عن شخصيات مقربه من والده وعناصر ارهابية محتجزه لدى الحوثيين

 قدم عرضا بمبلغ 3 مليون دولار والافراج عن 27 قيادي حوثي معتقل لدى المقاومة مقابل صورة لعمه ناصر فقط.

 ارسل مبلغ كبير بدايه عاصفة الحزم لقيادات حوثية لضمان عدم الافراج عن اللواء الصبيحي لتمكن من التلاعب باموال الدفاع بالشراكة مع علي محسن.

 يدير خلية من تجار ووزراء وموظفيين رسميين مقربين من والده والاخوان للمتاجرة بتصاريح المنافذ والمواني البحرية ويفرض عمولات تصل الى 100 الف دولار مقابل كل تصريح عبور لكل سفينه تجارية.

 يشرف على عناصر بمكتب والده قامت ببيع تصاريح دخول للمملكة يصل عددها الى 100 الف تصريح وتتفاوت اسعارها كل تصريح بين 3الف دولار الى 11 الف دولار 25% من قيمتها له شخصيا

 يمول عشرات المواقع الاخبارية والاعلاميين المكلفيين بالاسأه لقيادة قوات التحالف

 يشرف على الاعلام الرسمي بينها وكالةسباء للانباء التي نشرت بيان مؤيد لقطر وقامت بحذفه بعد ذلك بنصف ساعة

 قام بتهريب وبيع كميات كبيرة من المشتقات النفطية المخصصة للرئاسة والدفاع لدول القرن الافريقي والسوق السوداء بالجنوب بالتنسيق مع رجل الاعمال الاخواني احمد العيسي

 جنى ملائيين الدولارات مقابل اصدار تصاريح دخول ناقلات نفطية للحوثيين عبر شركات تجارية متخصصة في المتاجرة بالنفط

 _‏قدمت السعودية 2014 منحه نفطية لمده عام كامل وردت قيمتها لحسابات شخصية باسم هادي ونجله جلال ومقربين منهم عبر بنك اليمن وبنك اليمن الدولي وبنك التضامن وبنك سباء

 يستلم 42 مليون ريال سعودي شهريا مقابل تزويد المقاومة بالطعام ويتقاسمها مع شريكه احمد العيسي والعليمي

 عين الكثير من القيادات والكوادر الاخوانية والجنوبية الانفصالية المقربه منه بمناصب عليا مختلفة بعضهم لايحمل مؤهلات ثانوية عامة

 يمول ويدعم العبث والانفلات الامني في عدن وعلى علاقة بعناصر ارهابية ويقف هو والعيسي وراء تعيين المفلحي بدلا عن عيدروس بمنصب محافظ عدن

 يقرر تعيينات السفراء والملحقيات الدبلوماسية والوزراء والوكلاء والنواب.

 . يقف وراء ازمات المصافي واعادة الاعمار وكهرباء عدن وهو شريك العيسي وعلي محسن في صفقات مشبوهه

 اشترى عقارات باهضة في دول امريكا الجنوبية بينها البرازيل اضافة الى شراء اسهم في شركات كبرى مختلفة

 جلال هادي متورط في صفقة أستلم قيمة تأمين الطائرة المحروقة بالحرب وسمسر على شراء طائرة جديدة بأقل من قيمة التأمين وباقي المبلغ صادره لحسابه الخاص البالغ 27 مليون دولار

 مصاب بمرض الجشع ومدمن للفساد كأدمان المخدرات المستفحل ..تتغلب جينات وراثية فيه مرتبطة بالغدر والخيانة اكثر من جينات الانسان اليمني الوفي والمخلص لوطنة وشعبه ومن حوله لتجعل منه الخيانه والغدر وتفكير المؤامرة يخون نفسه ويغدر بكل من حوله من اجل المال والسلطة والثروة وممارسة الفساد .. 

  يعتقد انه ذكي وسياسي ويفهم الا انه كتلة محتركة من الغباء المتدحرج على ذاتها حتى تصتدم بحائط الواقع الثابت المدرك بعقل بكل حركاته وممارساته واساليبه الطفولية الرخوه ..

 انه المتحاذق جلال نجل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الذي يعتقد انه بعيد عن مايحدث في اليمن من مأسي وفساد وانهيار للدولة ومؤسساتها فيما الجميع يعرف حقيقته وحقيقة مايقوم به من ممارسات واعمال وسياسيات مكشوفه في تقويض الدولة ومؤسساتها وفي جرائم الفساد ودعم الحوثيين والاخوان والجماعات الارهابية التخريبية مستغلا سلطة والده الذي ترك له الحبل على الغابر ليمارس خيانته وغدره بحق وطنه وشعبه اولا وبحق التحالف العربي ثانيا ..

 في هذا التقرير المسند بالوقاع والاحداث والتفاصيل نميط اللثام عن الكثير من الحقائق ونكشف جزء يسير من المعلومات السرية التي يحتويها ملف جلال نجل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ..

 التنسيق مع الحوثيين 

 قبل اسابيع كشفت مصادر مطلعه ان جلال هادي ارسل مندبا مفاوضا الى العاصمة الاردنيه عمان ليقوم بعقد صفقة مع الحوثيين عبر احد الوسطاء المتواجدين في الاردن تتعلق بمعرفه مصير عمه ناصر منصور هادي شقيق والده الذي كان يشغل منصب وكيل جهاز الامن السياسي (المخابرات ) وتم اعتقالة من قبل الحوثيين العام 2015م مثلث العند مابين محافظات لحج وعدن وابين وقاموا بنقله الى سجن سري في صنعاء .

حيث كشفت المصادر ان جلال هادي قدم عرضا عبر مندوبه للحوثي ينص على استعداده دفع بمبلغ  3 مليون دولار للحوثيين والافراج عن 27 قيادي حوثي معتقل لدى المقاومة مقابل الحصول على مقطع فيديو او صورة حقيقة لعمه المعتقل لدي الحوثيين ناصر منصور هادي .الا ان ذلك العرض لم يبت فيه من قبل الحوثيين حتى الان 

 وبهذا الخصوص وفي تصريح سابق لجماعة الحوثيين قال القيادي توفيق الحميري وعضو اللجنة الثورية وعضو المجلس السياسي للحوثيين في تصريح لصحيفة السياسية الكويتية إن جلال عبدربه منصور هادي يفاوض على إطلاق صراح عمه وعناصر ارهابية اخرى مرتبطة بالقاعدة مقابل إطلاق من تبقى من مايزيد عن 83 معتقل حوثي بيد «المقاومة الجنوبية» اعتقلتهم بمحافظات عدن ولحج وأبين.اضافة الى مبلغ كبير من المال

 وأوضح القيادي الحميري أن جلال هادي يسعى إلى إطلاق المتهم الأول بتفجير المدمرة الأميركية «اس اس كول» في أكتوبر 2000 قبالة سواحل عدن، والمعتقل في سجن جهاز الأمن «السياسي» المخابرات بصنعاء، إضافة إلى وليد وأحمد، نجلي الزعيم القبلي المحسوب على تنظيم «القاعدة» الشيخ طارق الفضلي، والمتورطين بالتفجيرات الإرهابية التي استهدفت مجمع وزارة الدفاع بصنعاء في ديسمبر 2013 واغتيال العديد من ضباط الجيش والأمن.

 المصادر كشفت ايضا ان المفاوضات لاتزال مستمره بين جلال هادي وقيادات بارزة من جماعة الحوثيين لايزال نجل هادي على تنسيق وتعاون وتواصل مستمر معهم دون اشعار قيادة التحالف العربي في واحده من اسوء صور الغدر والخيانة

 وقالت المصادر ان قراءه سريعة لعلاقة التعاون والتنسيق بين جلال هادي وجماعة الحوثيين يمكن من خلالها معرفه حجم التأمر والخيانة التي يقوم بها فمنذ وقت مبكر وفي العام 2013 كان جلال هادي على علاقة وتنسيق قوي مع عدد من قيادات الحوثيين ابرزهم 

رئيس اللجنة الثورية للحوثيين محمد علي الحوثي

والناطق الرسمي للجماعة محمد عبدالسلام 

والمسؤل عن العلاقات الخارجية للجماعو حسين العزي 

ومسؤل الملف الاقتصادي لدي الحوثيين حسن الصعدي 

 وكذلك قيادات وشخصيات تجارية حوثية بينهم 

علي الطائفي مدير عام شركة النفط اليمنية ورجال الاعمال الحوثيين دغسان دغسان وعلي قرشة

وكذلك لايزال جلال هادي على تنسيق وتواصل مستمر مع شخصيات اعلامية حوثية وباعترافهم في اكثر من وسيلة اعلامية بينهم الاعلامي محمد العماد والاعلامي علي الاسدي واخرين .

وسبق ان قام جلال هادي وفي بدايه العام 2013م بصرف 10 سيارات مدرعة لتلك القيادات  حوثية قبل اجتياح صنعاء كما شكل معهم غرفة عمليات اعلامية وسياسية للتعاون مع الحوثي لاسقاط عمران وصنعاء ..

 

تسهيلات حوثية لجلال هادي

في الوقت الذي كانت مليشيات الحوثي قد وصلت للعاصمة صنعاء وبداءت بالاتجاه نحو محافظات يمنية اخرى فيما كان هادي ونجلة يتفرجون ويقدمون التسهيلات للجماعة لتنفيذ مخططهم كان جلال هادي منهمك بجمع الاموال واختلاس مليارات الريالات من خزائن مؤسسات الدولة وتحويلها عبر البنوك المحلية لبنوك خارجية شعر الحوثيين بمايقوم به هادي ونجلة وانكشف امرهم فشنت قيادات الحوثيين وفي مقدمتهم عبدالملك الحوثي حملة هجوم اعلامية كاسحة ضد هادي ونجله جلال الذان استشعرا بخطر غدر الحوثيين لهما ونقضهما الاتفاقات التي بينهما فقام جلال هادي وبشكل عاجل بتهريب اكثر من عن 200 مليون دولار في حقائب دبلوماسية اضافة الى تهريبة افراد اسرته بمساعدة قيادات حوثية مذكورة اعلاه الى خارج اليمن وعبر مطار صنعاءالدولي ..

 الى ان التوتر والاختلاف على تقاسم الكعكة بين هادي ونجلة جلال وبين قيادات حوثية اخرى ازدات حدته فقام الحوثيين بمحاصرة واقتحام دار الرئاسة و منزل هادي في العاصمة صنعاء وفرض الاقامة الجبرية علية وعلى والده لعده اسابيع قدم فيها هادي وحكومته برئاسة خالد بحاح استقالتهم الى انه وفي تطور مفاجئ ومثير للاهتمام تمكن هادي من الهروب من منزلة بالعاصمة صنعاء وحتى عدن دون ان يعترضه احد من عناصر الحوثيين الذين كانوا منتشريين ومسيطريين على كل المنافذ والطرق الرابطة بين صنعاء والمحافظات الاخرى لتتضح بعدها الحقيقة التي كشفت يومها وتتحدث عن قيام جلال هادي بدفع مبلغ 20 مليون دولار للقيادي عبدالخالق الحوثي مقابل تسهيل هروبه هو و والده من منزلهم بالعاصمة صنعاء الى عدن دون ان مستخدما موكبهم الرئاسي ولم يتم اعتراضهم من قبل ميليشيات الحوثيين ..

 وقبل ذلك كشفت المصادر ان جلال هادي منح قيادي حوثي يدعي (ابومحمد ) توكيلا كاملا لبيع واداره عدد من العقارات والمنازل السكنية التي كان يملكها في العاصمة صنعاء 

 المصادر ايضا كشفت ان جلال هادي وبالتنسيق مع علي محسن والمقدشي ارسل مبلغ كبير بدايه عاصفة الحزم لقيادات حوثية لضمان عدم الافراج عن اللواء الصبيحي ليتسني لهم التلاعب باموال وزارة الدفاع بالشراكة مع علي محسن كون وزير الدفاع لا يزال معتقلا لدى الحوثيين

 

علاقات نفطية

 مؤخرا كشفت وثائق نشرتها وسائل اعلامية يمنية قيام قيادات عسكرية في الجيش اليمني بمحافظة مأرب مقربه من والده هادي ومكلفة بحماية المنشأت النفطية هناك بتزويد جماعة الحوثيين بكميات كبيرة من المشتقات النفطية التي يقدمها التحالف لجيش هادي ويقوم كبار الضباط بتهريبها وبيعها من الحوثيين مقابل مبالغ كبيرة يتقاسمونها مع جلال هادي اضافة الى قرابه 100 مليون ريال تدفعها المنشأت النفطية في محافظة مأرب كأتاوات تحت مبرر الحماية العسكرية لقيادات عسكرية يذهب 50% منها لجيب جلال هادي في واحده من ابشع صور الفساد والغدر والخيانه لشخص مدمن على الفساد

 مصادر مطلعه كشفت ايضا عن دخول مئات السفن التجارية والنفطية إلى الموانئ اليمنية لتجار مرتبطبين بجلال هادي وجماعة الحوثيين الذين يقومون ببيع تلك الشحنات والبضائع للمواطن البسيط بسعر مضاعف 3 مرات في السوق السوداء ومحطات البترول في المحافظات الشمالية والجنوبية ايضا التي تعاني حتي اليوم من ازمه انعدام للمشتقات النفطية على الرغم من تحريرها ودعم دول التحالف لها

 المصادر اوضحن أن جلال نجل الرئيس هادي يقوم باستصدار طلبات من والده في الرياض إلى قيادة التحالف من أجل التصريح بعبور السفن النفطية التي تصل إلى شركة النفط اليمنية التي يديرها أحد المقربين من دائرة عبد الملك الحوثي بينهم حسن الصعدي ومحمد عبدالسلام

 وقالت المصادر ان الدكتور سالم أحمد منصور هادي، نجل شقيق الرئيس هادي والموجود في صنعاء والمعروف بسمسرته في مجال النفط منذ عدة سنوات، هو من يشرف على إدارة هذه الصفقات خلال العامين الماضية بالتنسيق مع إبن عمه جلال عبدربه منصور هادي في الرياض و بإشراف وتنسيق مع مدير شركة النفط اليمنية سابقا علي الطايفي الذي كان لجلال هادي وسالم منصور دورا رئيسيا في تعيينه مديرا للشركة في شهر يونيو من العام الماضي 2014، والذي يستضيف سالم منصور حاليا في منزله بصنعاء ويخصص له سيارة وحراسة مقابل إنجاز استصدار تصاريح التحالف والتي يحصل مع نجل الرئيس هادي (جلال ) على عمولات كبيرة مقابلها تصل الى قرابه المليون دولار

 يدير خلية من تجار ووزراء وموظفيين رسميين مقربين من والده والاخوان للمتاجرة بتصاريح المنافذ والمواني البحرية ويفرض عمولات تصل الى مابين نصف مليون الف دولار وحتى 2 مليون مقابل كل تصريح عبور لكل سفينه تجارية كما يشرف جلال هادس على عناصر بمكتب والده بينها عبدالله العليمي مدير مكتب والده تقوم ببيع تصاريح دخول للمملكة للهاربين من جماعة الحوثيين ويصل عددها الى 100 الف تصريح وتتفاوت اسعارها كل تصريح بين 3الف دولار الى 11 الف دولار 25% من قيمتها له شخصيا

 كما يتورط جلال هادي بتهريب وبيع كميات كبيرة من المشتقات النفطية المخصصة للرئاسة والدفاع لدول القرن الافريقي والسوق السوداء بالجنوب بالتنسيق والشراكة مع رجل الاعمال الاخواني احمد العيسي والمقرب من والده الامر الذي مكن جلال هادي من جنى ملائيين الدولارات مقابل اصدار تصاريح دخول ناقلات نفطية للحوثيين التي تسيطر بالشراكة مع جلال هادي واحمد العيسي على ميناء راس عيسى النفطي بمحافظة الحديده 

الجدير بالذكر ان السعودية قدمت 20144 منحه نفطية لمده عام كامل وقد كشفت تقارير اعلامية يومها عن توريد قيمته تلك المنحة السعودية لحسابات شخصية باسم هادي ونجله جلال ومقربين منهم عبر بنك اليمن وبنك اليمن الدولي وبنك التضامن وبنك سباء

 

ليس ذلك فقط

 خلال العامين من تواجد جلال هادي في السعودية هاربا مع والده تمكن من الاستحواذ على الكثير من الصفقات والاعمال التجارية من ضمنها حصوله على 42 مليون ريال سعودي شهريا مقابل تزويد المقاومة بالطعام ويتقاسمها مع شريكه احمد العيسي ونجل مستشار هادي رشاد العليمي 

 كما اكدت المصادر السياسية المطلعة ان جلالهو من يقف وراء ازمات المصافي بعدن وكذلم ازمه اعادة الاعمار وانطفاء كهرباء عدن وهو شريك العيسي وحميد الاحمر والقيادي الاخواني محمد السعدي في شركة السعدي لتوليد الطاقة الكهربائية التي يديرها شقيق محمد السعدي من قطر

 

اجنده اعلامية مشبوهه

 يمول نجل هادي عشرات المواقع الاخبارية والاعلاميين المكلفيين بالاسأه لقيادة قوات التحالف وفي مقدمتها دولة الامارات والسعودية ومصر اضافة الى وسائل اعلامية تابعة للحوثيين ابرزها صحيفة الهوية واذاعة الهوية التي يديرها الاعلامي الحوثي محمد العماد ومواقع اخرى اخبارية يشرف عليها الاعلامي المقرب من جلال هادي والحوثيين المدعو علي الاسدي ..

كما يمول جلال هادي مواقع تابعة للاخوان والمسلمين ابرزها  التالي

 . اليمن الاتحادي - يحيى شوعي بن مبارك + قائد الجماعي

2. نبض الشارع - معاد الحاج أيمن مشيحري

3. يمن توك

4. شبكة بويمن - عبدالله قطران

5. يمن سوبر نيوز

6. شبكة صوت الحرية - فياض النعمان

7. صدى الايام - ماجد فريد

8. العين أونلاين

9. الفجر الجديد - جمال الغراب

10. هنا عدن - انيس منصور حميدة

11. يمن فويس - رياض الأديب

12. الامناء نت - عدنان الاعجم

13. حياة عدن - أنيس منصور

14. الاضواء نت - علي الاسدي

15. عدن الحقيقة

16. شباب برس

17. البعث نت - علي الاسدي

18. المدنية اونلاين

19. عدن المستقبل

200. المؤتمر برس

 

كما يشرف جلال هادي على الاعلام الرسمي الموجود في الرياض وابرزها وكالة سباء للانباء التي نشرت بيان مؤيد لقطر وقامت بحذفه بعد ذلك بنصف ساعة

 

تدمير الدولة ومؤسساتها

 كما يعمل نجل هادي جلال من خلال استغلال قربه من والده على عين الكثير من القيادات والكوادر الاخوانية والجنوبية المقربه منه بمناصب عليا مختلفة بعضهم لايحمل مؤهلات ثانوية عامة في مهمة واضحة لتدمير الدولة ومؤسساتها

 وهو من يقرر تعيينات السفراء والملحقيات الدبلوماسية والوزراء والوكلاء والنواب

 كما يتورط حسب التحقيقات والمعلومات في تمويل 

العناصر التي تتسبب بالانفلات الامني في عدن ويرتبط بعلاقة قوية مع عناصر ارهابية في الجنوب ويقف هو والعيسي وراء تعيين المفلحي بدلا عن عيدروس بمنصب محافظ عدن

 ثروة وغسيل اموال

 مليارات الريالات تمكن الحوثيين من مصادرتها في بنوك يمنية باسم هادي ونجله جلال الى ان مختصون اعتبروها جزء بسيط جدا من حجم الاموال التي اختلسها جلال هادي من اليمن خلال فترة حكم والده وقام بنقلها خارج اليمن ليجمع ثروة طائلة في بنوك مختلفة بالعالم كان اخرها مبلغ 500 مليون دولار قدمتها دوله قطر لوالده هادي ونقلتها لحساباته الشخصية في عدد من البنوك 

اضافة تورط جلال في صفقة أستلم قيمة تأمين الطائرة المحروقة الرئاسية التي قصفها التحالف في مطار صنعاء وعمل عبر سماسره له من شراء طائرة جديدة بأقل من قيمة التأمين بقرابه 27 مليون دولار

قبلها ومن ثمن دماء اليمنيين وعلى جثثهم جمع هادي ونجله جلال المليارات ويعمل على استثمارها والمتاجره بها في عدد من دول العالم ابرزها بريطانيا وكندا والبرازيل وجزر فرجينيا 

وبحسب الدكتور باشراحيل احد الشخيصيات السياسية الجنوبية فان جلال هادي قام بشراء 

 

عقارات باهضة في دول امريكا الجنوبية بينها البرازيل اضافة الى شراء اسهم في شركات كبرى مختلفة في مجال الاتصالات والطاقة

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع