أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
إلى خالد الرويشان : كفرنا بثقافتكم المُفخخة | مقـــالات | الرئيسية

إلى خالد الرويشان : كفرنا بثقافتكم المُفخخة

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

بقلم / فارس الحُسام
  لطالما كنت من أشد المعجبين بقلم خالد الرويشان حين يكتب عن ثقافة السلام والحُب والجمال .. وتابعت كتاباته في الصحف اليمنية لأنقل نفسي بعيداً عن أحداث الحروب الغاشمة والإضطرابات الباعثة على الألم والضيق .. لطالما كنت مُعجباً بشخصية وثقافة وإبداعات خالد الرويشان المثقف والمتعلم والإنسان .. صاحب المشاعر المرهفة ،، ولكــــن .. اليوم تبيّن لي أنني كنت أعيش الوهم كله ، وأن القلم الذي تعلقت بكتاباته ذات يوم .. كان زائفاً ومصطنعاً .. بل ومفخخاً بأفكار الموت ومحشواً بمشاريع الحقد الأعمى .

- لم أكن لأتوقع أن شخصية الرويشان كانت مجرد كاريزما تمثيلية مُخادعة .. إستخدمها حتى إنتهت فترة صلاحيتها ، فلم تشفع له بالإستمرار في تحنيط مومياء ثقافتهم ومشاريعهم المتحللة .. فعندما تنتهي المصالح تبدأ الأحقاد .. هكذا تعودوا أن يعيشوا دوماً .

- الأحكام العوراء ترفض أن تعترف بنقصان أو ببُطلان مشروعيتها لأنها ترى بمضمونها دساتيراً ربانية لاتقبل النقاش .. بينما في الحقيقة أن الجحود والكفر بالنعمة صفة تلازم صاحبها وتتغلغل في أعماقه ، وتشرح لنا بأن التحايل والمكر والخديعة من صفات الدهاء والذكاء والرجولة في قواميسهم العظيمة ، وهذا ما لايقبله العقل الحصيف والرزين .

- - حينما تعلق الأمر ذات يوم بإسقاط صنعاء عسكرياً ولو من باب جس النبض .. شاهدنا الشماليين ومنهم الرويشان كيف إستشاطوا غضباً بل وأصابهم الجنون ، وقاموا بتسخير طاقاتهم وعلاقاتهم القديمة بالخارج وحركوا أذرع الأخطبوط من أجل عدم الإضرار بصنعاء التي تعتبر مركز القيادة والسيطرة والعمليات المركزية للإرهاب ، ومنعاً لتدمير قواتهم من قبل طائرات التحالف ورفضاً لحصارها الجائر والظالم كما يقول هو شخصياً في تصريحاته وكتاباته كلها .

- - كذلك حين تعلق الأمر بالتحرك عسكرياً لتحرير تعز لاحظنا كيف ناح الرويشان وأصم آذاننا بالعويل والصياح بأن العمل العسكري سيدمر مدينة تعز ومدنيتها .. ويقتل ثقافة أهلها ، وأنه يجب إيقاف هذه الحرب العبثية تجنباً لإزهاق الأرواح وإراقة الدماء هناك .

- ولكـــن في المقابل عندما يتعلق الأمر بالعاصمة الجنوبية عدن .. حينما كان الإرهاب القادم إليها مما وراء الحدود ، ويذبحها من الوريد إلى الوريد .. لم نعلم أن ضمير الرويشان تحرك ولو بخجل ، وحرك قلمه المتجمد ليستنكر ويغضب لمصائب عدن .. لم أسمع أن الرويشان نطق ببنت شفة وعبّر عن إدانته للإرهاب ولمفخخات الموت المؤدلجة عقول وقلوب أصحابها بتلمود صنعاء اللعين ، والخلايا الزاحفة إلى سواحل وأزقة وشوارع عدن لقتل الإنسان المُسالم في العاصمة ( عدن ) .. وإزهاق روح المدينة المدنية ( عدن ) ،، وسفك دماء الأبرياء من رجال الأمن والمرور والقضاة والمهندسين والأطباء والمعلمين  بل وحتى العجزة والمسنين والأطفال وو...الخ .

- ماأفزعني حينها وحتى اليوم أنه ومع كل مفخخة وكل إغتيال كنت ألاحظ الرويشان ومن على شاكلته في منشوراتهم يتشفّون مما يجري في عدن والجنوب ويطلقون سهام حقدهم علينا وبلا هوادة ، ولسان حالهم يقول : إما أن تخضعوا لجبروتنا أو أن نغرقكم بدمائكم حتى يبلغ شعر رؤوسكم .

- كذلك الأمر حين تعلق بلحج وأبين وحضرموت حين تقرر تطهيرها من بؤر وخلايا الإرهاب وقع الرويشان وأمراء الحرب في الشمال وخانتهم ثقافتهم المصطنعة من جهة ، ومن جهة أخرى كشفتهم للمجتمع العربي والدولي وعرّتهم أكثر مماسبق .
- واليوم عندما قامت الأجهزة الأمنية الجنوبية في العاصمة الجنوبية ( عدن ) بشن حملة تأمين المواطنين وتنفيذ إحدى مراحل الخطة الأمنية بترحيل كل من لايحمل بطاقة الهوية في عدن ولحج دون تمييز .. خرج علينا الشماليين يهذون وكأن شيطان ضرب فيوزات عقولهم وأبطل مفعول التلمود الخبيث الذي إستوطن عقولهم لعقود من الزمن .. بل وأصيبوا بإسهال من الهذيان واللاشعور بمايتكلمون .

- وقفوا رافضين للحملة الأمنية جملة وتفصيلاً .. فتارة يصدرون توجيهات للرئيس هادي بإقالة الجنرالان عيدروس وشلال ، وتارة يطالبون بمحاكمتهم .. وأخرى يطالبون هادي بالعودة إلى عدن ليسيروه كيفما شاءوا .

- يتهموننا بالعنصرية والمناطقية والجهوية ، وتناسوا أنهم هم من يحملون تلك الصفات .. يطلقون علينا حملات تشويه بأننا صرنا بؤراً للإرهاب .. ويرفضون أن ننجح في محاربة الإرهاب .. لا أعرف هل يمتلك هؤلاء قليلاً من الوعي .. وبأننا اليوم بتنا نعيش في 2016 !! بالله عليكم إصفعوا هؤلاء المعتوهين على وجوههم ليفيقوا ويعلموا أن الكون قد تبدلت فيه كل أساسيات البقاء لنا ولهم .

- وعلى ضوء ماسبق أود أن أوجه للشماليين رُزنامة مقتضبة من حديث العقل الجنوبي صاحب الكلمة الفصل اليوم :
= ياخالد لقد كفرنا بثقافتكم المفخخة بحاملات الموت .

= ياهؤلاء اليوم وحدتكم وثقافتكم رُدّت إليكم .

= ياهذا  لقد إنكشفتم للعالم وأن كتائب الإرهاب ليست كما تحبون تصويرها للآخرين بأنها كالحمام الوديع
= يادولة الشمال لقد كفرنا بوحدتكم ومزقنا كتابها ودُسنا عليه تحت نعالنا .. فهي ليست قرآناً مقدساً كما توهمون الناس بها .

= ياأسوأ جيران نحن من إكتوى بنيران إرهابكم بفعل فتاوى مُتأسلميكم ، ونحن من خسر خيرة الرجال بفعل جُرمكم وحقدكم علينا مُنذ عقود .

= كثير من ضحايا الإرهاب الذين قضوا في الجنوب كان قد أُعلن عن إغتيالهم من قبل مجهول .. حتى تم إعتقالهم وكشف مخططاتهم وتفكيك خلاياهم النائمة والنشطة ، وهانحن اليوم نعلن ترحيل كل مجهولي الهوية من وطن يأبى أن يعيش بدون هوية .. فلا مجال لكل مجهول للعيش بيننا في وطن جنوبي الهوية .

= ألا تخجلوا حين تقفوا في خانة الدفاع عن الإرهاب دون توقف !!

= أين توارت ضمائركم حين تم تهجير المسلمين واليهود من الشمال .. هل خانتكم ضمائركم أم أنكم تعمدتم تجميدها !!
= إتضح للجميع وبما لايدع مجالاً للشك أنكم تحقدون علينا وتكذبون كماتتنفسون .

- لذلك سأختصر لكم المشهد الراهن والقادم بإذن الله .. لتعوا كلامنا ولتفهموه :
(( حين يتعلق الأمر بأمن وإستقرار وسلامة الجنوب .. على أقلامكم أن تتوقف عن الهُراء ، وأفواهكم عن الهلوسة والهذيان تماماً  ولتُريحوها من التعب .. لأننا لن نلتفت إلى الوراء بعد اليوم .. فسلامة وأمن وإستقرار شعبنا أهم وأعظم من مشاريعكم الخبيثة وأرقى من أن نأبه لنباحكم  المقيت ؛ ولن يجعلنا نتوقف أو نتراجع عن حماية الوطن والمواطن الجنوبي وكل من أقام بيننا بطريقة رسمية .. الدم والدين والأرض والعرض .. بهن لن نساوم )) .

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع