أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
فشل مفاوضات الكويت حتمي وعلى الجنوبين المبادرة بإعلان فك الارتباط | مقـــالات | الرئيسية

فشل مفاوضات الكويت حتمي وعلى الجنوبين المبادرة بإعلان فك الارتباط

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

أنور الرشيد
منذ اليوم الأول من خبر مباحثات أو مُفاوضات الكويت بالرعاية الأممية التي يقودها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد وبدعم قوي من الحكومة الكويتية ، وأنا على قناعة تامة بأن هذه المحادثات لن تأتي بنتيجة .
قد يستغرب البعض من هذه الثقة بالنتيجة الحتمية لمفاوضات  لم تأتي في سياقها الفعلي على الأرض فمن المنطق والتاريخ الذي لم يخبرنا حقيقة عن فصيل أو خليفة أو رئيس تنازل عن السلطة طوعاً وهذا هو أرثنا العربي المليء بقواعد الاستيلاء على السلطة حتى يقضي الله أمراً مكتوبا ً ، لذلك قناعتي بأن لا الحوثي ولا المخلوع صالح سيقدم تنازل على طبق من ذهب بعد كل ما حدث لهم خصوصاً الحوثي فهو يبحث عن استحقاق ست حروب ناهيكم عن حرب عاصفة الحزم التي لم تحسم الموقف لهذا اليوم رغم كل ما تملكه من أمكانيات جوية وبحرية وبرية .
أنا قلت من اليوم الأول واعدت رأيي بأكثر من مناسبة بأن التاريخ لم يذكر لنا بأن جيش نظامي هزم ميليشا والتجربة الفيتنامية وحزب الله خير مثال على ذلك ، ففي الأولى انتصر الفيتناميون على أكبر قوة عظمى وهي أمريكا وفي الثانية فشلت إسرائيل بالقضاء على حزب الله ، فالتجربة الحوثية لن تكون استثناء لابل  الواقع يؤكد هذه النظرية .
ما يهمني هو الموقف في الجنوب ، هذا الشعب الصبور الذي قدم تضحيات جسام من أجل عودة دولته التي اختطفها المخلوع صالح وواصل اختطافها الحوثي ، فاليوم الجنوب هو على مُفترق طريقين لاثالث لهما  أما أن تبادر قياداته لتلبية مطالب المليونية الأخيرة  وتحقق مطالبه المتمثّلة بالاستقلال والتحرر أو أن الجنوب برمته بما فيه أكثر من خمسة مليون مواطن  سيتدمر أكثر أمام ضربات الحوثي والمخلوع تحت بند القاعدة والدواعش والجميع يعرف بأن لاقاعدة ولا داعش في الجنوب وإنما هم خلايا حوثية عفاشية نائمة هي من تقوم بكل اعمال العنف والاغتيالات.
لذلك لامفر أمام الجنوبيون اليوم من اخذ زمام المبادرة والإعلان عن فك الارتباط مع الشمال من جانب واحد على أثر فشل مفاوضات الكويت الحتمية ، فهذا الإعلان سيضع المجتمع الدولي أمام استحقاق شعب يُطالب بحقه المشروع ووثائق الأمم المتحدة كفيلة بدعم هذا المطلب الشرعي ، ناهيكم عن تحميل المجتمع الدولي فشل المفاوضات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح.
المنطقة برمتها تمر بمخاض عسير ستتغير بها الخارطة الجيوسياسية وعلى الجنوبين أن يكونو مُستعدين لإعلان فشل المفاوضات قريباً.
فهل نشهد مثل هذه المبادرة في الجنوب؟
أم أن التردد والحسابات الإقليمية ستحسم الموقف لصالح الحوثي وعفاش بعيداً عن حق الجنوبيون بعودة دولتهم.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع