أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
صديق خان وبلاد الغرب اوطاني !! | مقـــالات | الرئيسية

صديق خان وبلاد الغرب اوطاني !!

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
محمد علي محسن  
فوز " صديق خان " ذو ال ٤٥ سنة ، نجل سائق الحافلة الباكستاني بانتخابات امس الاول لمنصب " عمدة لندن ، بكل تأكيد أعاد بذاكرتي ثمانية أعوام للوراء .
وقتها مثل فوز باراك حسين أوباما في السباق الانتخابي الامريكي بمثابة حدث عظيم شغل الاسرة الكونية قاطبة .
واعتقد انه كذلك ، فوصول نجل تلميذ كيني اسود ابتعث لدراسة الاقتصاد والإدارة في أمريكا مطلع الستينات ، ليعود الى موطنه الأصلي تاركا خلفه طفله الاسود لرعاية أمه وجديه ؛ الى البيت البيضاوي ، حدثا عظيما لا يمكن التقليل من شأنه ولا ينكره الا جاحد او مكابر .
اليوم وبعيد فوز اول مسلم برئاسة بلدية " لندن "
العاصمة الغربية الكبيرة ، والمدينة الأعرق في التاريخ الحديث ، سننشغل ولوقت في الصورة البارزة للعيان ودون محاولة منا للغوص في عمق المقدمات والأسباب التي أوصلت نجل سائق حافلة باكستاني او طالب كيني او حتى لقيطة كورية او لاجئة بوسنية ،فالاخيرتين كان لهما الوصول لشغل وزارتي التعليم في فرنسا والسويد وعلى التوالي .
نعم ، فوز صديق خان ينبغي التعامل معه كدلالة إيجابية على ان دول الغرب عموما وأمريكا خصوصا ليس بتلك السوءة المنحوتة في أذهاننا ، فعلى فرضية مواقفها السياسية المخجلة والمشينة حيال قضايا امتنا في الماضي او الحاضر ،إلا ان ما هو مؤكد ان هذه الأوطان المعادية المتآمرة دوما علينا كشعب وأوطان وفق ما رسب في مخيلتنا ، هناك متسع فيها لأن يعبر الانسان عن ذاته ووجوده وأحلامه أفضل بكثير من الأوطان الأم التي قمعت رغبة التعبير ، كما وأمعنت في إذلال وقهر العقل الإنساني ولحد الاحتقار والتنكيل .
وعودة لفوز خان ، فقد كتب رئيس حزب العمال " جيرمي كوربن " تهنئة في تويتر " كل التهاني للصديق خان . أتطلع للعمل معك لجعل لندن مدينة عادلة للجميع "
وكتبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو " تهنئة مماثلة في تغريدة لها " تهاني للصديق خان الذي انتخب رئيسا لبلدية لندن ! ان إنسانيته وتقدميته سيفيدان اللندنيين "
ولا أغفل هنا ان المرشح المحافظ الثري غولد سميث انتقد بقسوة ، اذ اعتبرته سعيدة وارسي السياسية المحافظة المعروفة والوزيرة السابقة سببا لهزيمة حزب المحافظين ، مشيرة الى ان الهزيمة سببها ايضا السمعة والمصداقية في قضايا العرق والدين .
شقيقة المرشح المحافظ " جميما غولد سميث " أسفت لهزيمة شقيقها الصديق للبيئة والسياسي المستقل ، مهنئة خان ، واصفة أياه ب " مثال عظيم للشباب المسلم "
نعم ، فاز " صديق " رغم كل تلك الحملة الإعلامية المناوئة التي أرادت النيل منه ، فهذه صحيفة " ميل أون صنداي " المؤيدة للمحافظين كتبت مقالا بعنوان " هل سنسلم فعلا اروع مدينة في العالم الى حزب عمالي يقول : ان الإرهابيين أصدقاؤه ؟ "
وذاك ديفيد كاميرون رئيس الحكومة الذي اتهم رئيس حزب العمال ومعه خان بالتعاطف مع المتطرفين واستشهد بتصريحات سابقة لكوربن اعتبر فيها " حماس " و " حزب الله " اصدقاء . ومع كل ذلك ، غفل كاميرون وحزبه حقيقة العنصرية المتأصلة في الحزب ، وان النازية والفاشية هزمتا ليس بفعل عسكري فحسب وانما بسبب الشوفينية والعنصرية وكراهية الجنس الاخر .
واذا كنا اليوم نحتفي بعمدة لندن ، المدينة الجميلة ذات السبعة مليون إنسان ؛ فإننا بالمقابل يجب ان نتعلم مما حدث فيها من إنجاز تاريخي حضاري .فعل جميل على ﺍﻻﻗﻞ نغطي به قبح وسوءه الأفكار الشيطانية الضالة المشوهة لوجه المسلم ولدينه وحياته اين ذهب واستقر .

صحيح ان المواطن الإنكليزي في مدينة الضباب يهمه ثلاث قضايا هي ارتفاع أسعار السكن ومشكلة وسائل النقل المكتظة وكذا التلوث وسبل معالجته ، ومع هذه المشكلات المؤرقة للناخب يمكن القول ان صديق خان يجب ان يكون قدوة يحتذى به الشباب المسلم اذا ما أردنا مجاراة الحضارة الانسانية المتسارعة .
تجربة خان تماثل مسيرة باراك أوباما ، فكلاهما اشتغلا في المحاماة ، وكلاهما كان لديه حلمه بحياة متساوية عادلة كريمة دونما تمييز او احتقار .
شبابنا للأسف يعيش محنة حقيقية لا نعلم منتهاها ، فمنهم من ضل طريقه خلف فكرة خاطئة صاحبها شيخ دين متنطع جامد غير مدرك بعاقبة القتل للنفس البشرية وعلى هذه الطريقة الوحشية المروعة التي جعلت منا مجرد قرابين هالكة مرعبة ومجرد قنابل موقوتة متعطشة للدم والحياة والحضارة ، ومجرد دعاة قساة مغالين يماثلون كهنة المسيحية في القرون الغابرة .
ومنهم من انحدر من عليا الأفكار الانسانية التقدمية الحالمة باوطان مستقرة مزدهرة تماثل المحيطات في سعتها وتنوعها ، الى حضيض الأفكار البليدة المقيتة المختزلة الأوطان بجهة او عرق او طائفة او مذهب .
عذراً لشاعر " بلاد العرب اوطاني " فكل ما في هذه الأوطان مدعاة للرثاء والحسرة ، فداعش هنا وقاعدة هناك ، قبيلة أوس وخزرج هنا ، قوم داحس والغبراء هناك . لا شيء لدينا يستحق ذكره الان ، فهذا العراق ولبنان تسحقهما رحى الطائفية ، وتلك سوريا واليمن تفتك بهما السلالية العنصرية والقبلية والمناطقية والجهوية ، وتلك وتلك ..

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع