أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
صرخة قلم 1 : عـــــــــــدن | مقـــالات | الرئيسية

صرخة قلم 1 : عـــــــــــدن

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

بقلم : فارس الحُسام
  مدينة الحُب .. مدينة السلام .. مدينة التعايش .. مدينة الوئام .. مدينة التنوّع .. مدينة البخور .. عاصمة الجنوب الأبدية .. أطلِق عليها ماتشاء من المسميات فجميعها ستأخذك إلى القيثارة عدن .

خُذ من سحرِ جمالها فلن تكتفي به .. وارتشف من عذوبة مائها فلن ترتوي منه .. إستنشق من عبقِ نسيم هوائها فلن تتوقف عن التنفس العميق بل ستطلب المزيد وبغزارة .
إعشقها .. ستهيم بها
عانق جبالها .. فلن تقدر على مغادرتها
داعب شواطئها .. فلن تزيدك إلّا جنون فوق الجنون
أحبِب رجالها ونسائها .. شبابها وبناتها وكذلك فلتستمتع ببراءة أطفالها فإنك حقاً تعيش في حُضنِ جنة الدنيا عدن .
هي عروسة إنتقشت بأروعِ خضاب ، واكتحلت بسوادِ جبالها .. ولبست أغلى وأبهى الثياب .. هي من فاح عطرها وبخورها في آنٍ واحد .. فأثارت كل من عرفها وجعلته بها يهيم .. وفي وصف أهلها يفقدُ القلم حِبرهُ .. والأنامل تستكين .. تعظيماً وإجلالاً لمن حلّ في عدن أو بجوارها يُقيم .

من مِنّا لم يسكر حين تُداعبُ خياشيمه رائحةُ البخور العدني !! من مِنّا لم يغرق في لذة الغرام وتأخذه الأحلام إلى شواطئ عدن الذهبية والفضية والبرونزية .
من ومن ومن !! ياحضرةِ الكلام لِمَ خذلتني في لحظةٍ أحتاجُك جداً جداً وأطلُب حضورك جداً جداً وأستلهمُ تفاصيلك التائهةُ جداً .. في زمنٍ كم نتمناك أن تستحضر لنا ما ألفنا العيش في كنفه .. فلقد تحرّش بالعروسة عدن من تحرّش .. وأدمى جسدها الفاتن من أدمى .. وتخاذل عنها من تخاذل .. في محاولة منهم جاهدين لتغيير ذاتها ولتحقير جمالها ولتبديل ملامحها ولنقش بنانها بالدم وطمس معالم الخضاب بالحنّاء ، وإشعال النار بجسدها ليحل الدُخان والبارود محل البخور .. والنواح والعويل محل الضحكة والزغاريد .. والألم محل الأمل .. والفتنة محل السلام .. والمناطقية محل التنوّع والوئام .. والإقصاء محل التعايش .

ياااااااااااا حضرةِ القلم ! أنت من تبقّى معي في هذا الكون حين أناديه .. وينصتُ حين أخاطبه .. ويبادرُ حين أطلبُه .. وينفّذُ حين أآمُرُه .. أستحلفك بالله أن تخاطب الضمير الجنوبي .. أن يصحو ويغير الآن الآن .. أن ينفجر غضباً لعرض عدن الذي يُهتكُ حُرمته كل يوم .. أن يغار على شرف عدن الذي يُنتهكُ كل يوم والثوّار متخاذلون متفرقون .

ياااااااااا أيها القلم !! فلتُطلق العنان لصرختك المدوية التي توقض النيام .. وتقشعُ الظلام .. وتستثير نخوة الكرام .. وتستشيطُ غضباً لكرامة الفاتنة عدن في وجه اللئام ، وهذا ندائي الأخير .. فمن لم يغضب لشرفِ عدن فليخرج منها وليحمل معه ضميره الميت وليدفنه بعيييييييييداً عنها ، لأن عــــــــــدن لاتقبل الزواج إلّا بمن لشرفها ولعرضها ينفجر كالبركان .. فاليوم عدن تحترق بين خلطات البخور .. ودخان البارود .

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع