أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
الثورة وأهميه إدارتها | مقـــالات | الرئيسية

الثورة وأهميه إدارتها

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

بقلم/علي حسن إسماعيل
أي ثوره في العالم يجب أن تقوم من أجل إنجاح مشروعا ما وأي مشروع في العالم يجب أن تكون لديه إدارة ناجحة تساعده على النجاح وغياب الإدارة الحكيمة فيه حتما ستكون نهايته الفشل الذريع مهما كان حجمه. الشعب في الجنوب فجر ثورته السلمية وحدد مشروعه الثوري والمتمثل بالتحرير والاستقلال واستعاده دوله الجنوب ولكن للأسف لربما فشل في اختيار الإدارة التي تدير هذا المشروع العظيم وتمكنه من النجاح فصار مصمم المشروع أي المهندس المختص بهذه المهمة غير موجود وانفرد في التصميم صبيه وجهله لا يدركون لغة القراءة والكتابة وهاهم اليوم زاولوا بناء هذا المشروع الرائع فوق رمال رطبه ورخوه.
ولهذا باعتقادي لم ينجح بنائهم هذا حتى يصلوا الى إنجاز ربع المشروع هذا بل ومن دون شك سيهدم ويتناثر ويصعب فيما بعد حتى جمع هذه الاجزاء المتناثرة والاستفادة منها وفي هذه الحالة يصبح الخيار الوحيد أمام شعب الجنوب الذي يحلم بإنجاز هذا المشروع الا رفع هذه المخلفات ورميها الى البحر وعندها يبدا التفكير باختيار إدارة أخرى كفوءه تقوم بإنجاز هذا المشروع العظيم وذلك لان القائمون في إدارة هذا المشروع اليوم أعتقد أثبتت هذه المرحلة فشلهم الذريع وعجزهم السياسي المريب في إيجاد حامل  سياسي للقضية يتمكنوا من خلاله مخاطبه العالم اجمع وهذا الفشل الذي ورثناه منهم بل صار مكشوفا يكتمل اليوم وذلك من خلال محاوله رواد هذه الإدارة الفاشلة هدم هذا المشروع الجبار الذي قدم شعب الجنوب من اجله الالاف من الشهداء والجرحى مستخدمين في ذلك حججهم الواهية والركيكة والذي تعودنا عليها منهم طيلة فتره هذه الثورة العظيمة

#
وإنها لثوره حتى النصر#
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع