أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ثوريون في عدن .. حراكيون في صنعاء | مقـــالات | الرئيسية

ثوريون في عدن .. حراكيون في صنعاء

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

 د. عبيد البري

ربما تعتقد سلطات صنعاء أنها تستطيع احتواء العناصر القيادية في الثورة الجنوبية باحتوائها لأولئك الذين قيل أنه استدعاهم الرئيس هادي إلى صنعاء تحت تسميات أو صفات مختلفة مثل "مؤسس الحراك" أو "داعم" الحراك ، أو ربما "مهندس" الحراك أو "منظّر" الحراك أو "حقوقي" الحراك أو غير ذلك من التسميات التي قد تنتقص من مواقف بعض من أولئك الذين أعلنوا أو قد يعلنون يوماً انضمامهم إلى قائمة " تأييد الرئيس مؤقتاً ".

 وكيفما كانت مبررات الاستجابة لتلك الدعوة ، فالهدف واحد ، هو  تكريس مخططات النظام الهادفة إلى إفشال التقارب بين العناصر القيادية في الثورة الجنوبية ، لكنها  لن تستطيع التأثير مطلقاً على مسيرة الثورة الشعبية الجنوبية التي لا تربطها صلة بتلك العناصر التي  "تكشف" بأنها ربما ساهمت  في "الحراك الجنوبي" كأوراق لتتمكن السلطة من استخدامها على مراحل ، وفي ظروف كهذه التي وصلت إليها ،  ولتثبت – وإن انتمت يوما إلى الحراك – بأنها لا تستطيع أن تدعي في صنعاء انتماؤها إلى الثورة الجنوبية .

 وهكذا ، فالجنوبيين الذين التحقوا بالحوار اليمني لم يدعون انتمائهم إلى الثورة الجنوبية ، بل ذهبوا بالصفة التي أجازتها لهم السلطة ، هي "الحراك الجنوبي" وليس الثورة الجنوبية . وبالمثل فهي تحاول مجدداً التأكيد بأن هناك ممن أسسوا الحراك الجنوبي يقومون حالياً بدور مكمل لما قام به السابقون باسم الحراك . وعلى الرغم من أن السلطة تعتبر الحراك الجنوبي عملاً سياسياً  له شخص مؤسس ، لكنها تدرك أنه في الواقع  المعنى الآخر للثورة ، ولا يمكن اعتباره شركة استثمارية  يمكن لفرد أو أفراد تأسيسها أو شراء أسهماً فيها . فالذي ينتمي إلى الثورة يظل متمسكاً بها وبأهدافها الواضحة أينما كان .

 لقد أتفق الجنوبيون على كناية ثورتهم الشعبية السلمية بــ "الحراك" السلمي خلال السنوات الأولى ، تجنباً للمزيد من بطش السلطة بالجماهير التي خرجت إلى الميادين بشكل اعتصامات ومسيرات ومظاهرات وغير ذلك ، مثلها مثل أي ثورة تبدأ بالاحتجاج على وضع معين أو بالمطالبة بحقوق معينة ، إلى أن تتوسع المشاركة الشعبية لتتمكن لاحقاً من الإعلان عن نفسها كثورة شعبية سلمية ... وأكثر من هذا ، فإن ما حصل ويحصل في الجنوب - وتؤكده التنظيمات الثورية الجنوبية في كافة الوثائق التي تسترشد بها في عملها الثوري السلمي - هي ثورة تحريرية مستمرة منذ احتلال دولة الجنوب عام 1994م ، على الرغم من احتفاظ بعض التنظيمات بتسمية "الحراك ".

ولذلك لا أحد يستطيع الإدعاء بأنه "أسس" ثورةً أو حراكاً ، إلا من أراد قول هذا كنوعٍ من التهريج .. وحيث أن كل صاحب مبدأ لا يستطيع التراجع أبداً عن مبدئه ، وكل ثوري لا يستطيع التراجع أبدأ عن ثورته ، مهما كانت الإغراءات ، فإننا عندما نرى جنوبياً مؤيداً لسلطة صنعاء ، لن نتوقع أبداً أن يكون " متراجعاً "!!

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع