أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
تساؤل بمناسبة زيارة الرئيس علي ناصر محمد لجمهورية السودان الشقيقة ؟ | مقـــالات | الرئيسية

تساؤل بمناسبة زيارة الرئيس علي ناصر محمد لجمهورية السودان الشقيقة ؟

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
تساؤل بمناسبة زيارة الرئيس علي ناصر محمد لجمهورية السودان الشقيقة ؟ بقلم / المغرد بن ثابت آل مبدأ : لست ُ أدري كيف أبدأ لربما أن هناك متربص لكل كلمة تقال حتى يلقي عليك التهم أو يستخدم طيرانه التي يملكها في قواعده من صنف ( 52) ليبيد كل رأي يطرح في الساحة الجنوبية لغرض بأن الجنوب يمثلها فلان من الناس وليس لك الحق بأن تبدي رأياً يا هذا ، وهكذا أتصور الوضع بما أن الكثير يعتمد مواقفه على ردات الفعل البغيضه لأنه لايملك رؤية واضحة أو مبادئ أو خيارات واضحة بما أني أؤمن بأن هناك مصير شعب يتحرك ويغلي ويحتاج لأن أكون معه بنهج (الزير سالم ) ساعة وساعة أختار نهج ابن عباد حينما أعتزل تلك الحرب بين ابناء العمومة ، ولا أؤمن بأن الأعتزال يدخل باب " الجبن " ولا أؤمن بأن الشجاعة هي استخدام القوة الجسدية التي يتمتع بها بنو البشر لربما هناك قوة أخرى وهي " من ظمن خلاياء الجسم ولن نعرفها فمن يستطيع أن يكون شجاعا ً عليه أن يبحث عنها لأنه بحاجة مآسة لتحضيرها في هذه الأيام ، ولست ُ مع من يؤمن بأن قارون هو من ينصف البشر لأن واقعه نقل إلينا بأنه كان على خطأ وبالنهاية كان النصر للطرف المناهض لأفكاره التي كان يؤمن بها قارون ، أما حكاية فرعون وهمام فهي تتداول بين العامة فلاحاجة لنا بأن نضرب الأمثال بها لأن فرعون مازال " في المتاحف محنطا ً ليتعظ من لم يدرك فنون اللعب وطرق الحق ، وبعد هذه المقدمة البيزنطية سأتناول زيارة الرئيس الجنوبي الأسبق / علي ناصر محمد ليس من أجل أن نقصى أو نذمه بل إنه رجل سار في درب الجنوب سنوات وتاريخه هو مايشفع له عندي كجنوبي ولي الحق أن أتناول حاضره وليس لي الحق بتناول ماضيه لأن الجميع شركاء فيه دون استثناء ولن أكون أنا في منأى منه لأني كنت في حالة الانبطاح الذي لم يشعرني يوما بأني أحب الوطن لتحقيق أهداف ما يؤمن به كل من يعيش على أرض الوطن ومن المنطق أن أسأل نفسي ماذا قدمت ُ للجنوب بالماضي ، ؟ وحين البحث عن الرد سأكون أنا أول من يدان لأني كنت ُ منبطح تحت طاولة " العمى والصم" أما اليوم فطريقي بدأت توضح مع وجود شعب يغلي أخرجني من تحت الطاولة للعلن ونستطيع أن نشارك معه بما يؤمن به الشعب وهو القواعد التي من المفترض أن يكون أول الإنطلاق منها وبأقل كلفة بما تيسر لي من عمل وليس بالضرورة أن نقدم ما لانستطيع لأني مؤمن بأن " لايكلف الله نفسا ً إلا وسعها " ولكن شرط أن أكون واضحا ً في مواقفي ونصرح بها للشعب التواق للحرية والمستقبل الذي يطمئن عن حياته من خلاله ، وسأحتفظ ببعض ما أؤمن به لمصلحة الجنوب أو الشعب لما للضرورة من إخفاء بعضها لمصلحة هذا الشعب العظيم إلا أن من الضرورة أن يتداولها من يملك أدوات العمل والتغير والقرار ولن أكون غامض السريرة أو من الكائدين لأني سأكون من أول الضحايا كما كنت سابقا ً والمؤمن لايلدغ من جحره مرتين ، عزيز الرئيس / علي ناصر محمد و من يسير على منهجه أنا جنوبي ولي الحق بأن أتناول بعض الأحاديث حول غموض مسيرة الجنوب ومسيرة من يرى لنفسه الأحقيقة بأنه الممثل للجنوب أو لشعب الجنوب أيا ً كان لأني من أول المعنين بسياسة القيادات ، لربما قرأت لك ولأكثر القيادات بعض المقالات والرؤى ماعدى ابو عدنان والذي توارى عن الأنظار لحد اللحظة وأصدقك القول بأني قارئ أكثر من ممتاز، وبالتالي وضعتك بالصورة فلا تغضب يا سيادة الرئيس فإن لي عليك حق ، ونحن نحترمك ونقدرك ونأمل بأن تكون جزء من أدوات الخلاص مهما كان هناك من نقد أو اختلاف أو خلاف لأن النهاية هي " الحقيقة والطريق الصحيح مسار الشرفاء " وظننا فيك خيرا ً ، زيارتك إلى السودان أقرأ فيها تعابير من خلال تصريح قمت به وأعطيتني الحق بأن أقول رأيي ، ولي الحق أن اطلع عليه لطالما أنك " تصرح " لتوضيح نوعية الزيارة رغم زياراتك بالسابق للكثير من الدول دون تصريح ، وسأضع على طاولتك تساؤل بعد أن أثبت لجمهورك المتابع نوعية الزيارة على غرار اللعب السياسي أو أن تـُفهم خطأ من قبل بعض المحللين السياسيين الغاوين إلا أني أصدقك القول بأن هناك ثمة شئ يدور خلف الكواليس بما يخص القضية الجنوبية وأرى بأن هناك عرضا ً من الرئيس السوداني لتقديم خبرته في معالجة القضايا المصيرية و رؤية تطيّب النفوس بين الفرقاء في قضية الجنوب ومن يتحكم بمصيرها على الأرض فلا تنسى يا سيادة الرئيس بأن الخبر اليوم بفلوس وبكرة ببلاش ،(فماهو يا سيادة الرئيس ) أصدقني القول أنا من أبناء الجنوب ؟ ، و الأهم ومانقوله الآن ضع مصلحة الجنوب وشعب الجنوب نصب عينك وأنظر للشارع الجنوبي والغليان فإنه يحتاج لقرارات وتشاورات ويحتاج للإطمئنان على حياته وأرضه ويحتاج لتحديد المواقف والمسارات ومشروع المستقبل ، وما أجمل التصريح بما يتعلق بمصير الجنوب وشعبه ، وما أجمل الثقة بروح الشباب التواق لسماع صوتك وتصريحاتك التي تغير استراتيجيات كثيرة بما أنك أستاذ في الدراسات الاستراتيجية ولهذا نحن نقرأ كل شاردة وواردة من الجميع ولنا حق التعبير المحترم ، ولك صادق الود والتحايا ، وهذا أعتذاري لك إن كان في رأيي شئ من التجاوز ، / المغرد بن ثابت آل مبدأ
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0