أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
صحيفة الأيام وغطرسة الجلادين | مقـــالات | الرئيسية

صحيفة الأيام وغطرسة الجلادين

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

تاج عدن ..خاص

الدكتور محمد اليافعي
إن للحقيقة ضريبة والحرية لها أثمان تدفع لمن يظهر الحقائق وينصر المظلوم ويرحم المهضوم وذلك من خلال كشف وتعرية رموز وحيتان الفساد وأخطبوط الفيد والمتلاعبين بأقوات الشعوب المقهورة والتي تسلط على مصيرها المتجبرين والجلادين من طواغيت الزمان الذين يقتدوا بالآية الكريمة قوله تعالى: {مَآ أُرِيكُمْ إِلاَّ مَآ أَرَىٰ} لقد أصبح لدينا من يتبع أمر فرعون بل أصبحوا فعلاً فراعنة في الأرض فأكثروا الفساد وأهلكوا الحرث والنسل بالحروب الطاحنة والفتن المستمرة حيث أزهقت أنفس فمن ذا الذي يقول كلمة الحق يلاحق ويزج به في غياهب السجون ثم يتم تلفيق التهم المفصلة مسبقاً ..
أن صحيفة الأيام الجنوبية أخُطُّت الدربَ والطريق الصعب والوعر في ظل أنظمة دكتاتورية لا تعرف الحق ولانصرت الضعفاء، فمنذ خمسينات القرن الماضي كانت الأيام أحدى الصحف الجنوبية التي قارعت الاستعمار البريطاني ودفعت الضريبة بالإغلاق أما اليوم وفي ظل الديمقراطية ووحدة الأمة العربية تدفع ثمن مواقفها بالقصف بالأر بي جي من قبل سلطة نظام صنعاء ولم تتوقف عند هذا الحد وتكتفي بل سفكت الدماء البريئة في محيط دار الأيام وتم اعتقال رئيس تحريرها هشام باشراحيل وأخذه مكبل بالقيود نتيجة رفضه السكوت على جرائم ترتكب باسم الديمقراطية وحرية الرأي في حق أهله في الجنوب.
فمنذ الاحتلال اليمني للجنوب في عام 1994وصحيفة الأيام أصبحت هدف للنظام في صنعاء لأنها الصحيفة الجنوبية الوحيدة التي تحمل أرث وهموم الشعب الجنوبي لذلك بدأت الحرب من خلال التحريض ضدها ومن ثم القذف والقدح لوالدة ناشر الصحيفة في محاولة إغلاق صحيفة الأيام وأستمر هذا العمل المنظم في محاربة الأيام وتم تلفيق قضايا زوراً وبهتاناً ضد ناشريها هشام وتمام وتعرضت للمحاكمات الصورية في سبيل إغلاق الصحيفة ففشلوا لأن صحيفة الأيام صوت الجنوب الهادر الذي يشق سحب الظلام ويفضح عصابات النهب للجنوب فهذه الأمور لم تنال رضى نظام صنعاء الذي لا يؤمن بالمصداقية والشفافية وحرية التعبير ...
فكانت ليوم 6يناير 2010مقدمات وتجاوزات تحملها ناشري الصحيفة هشام وتمام بصبر وجلد منذ عام1995إلى غاية يوم الهجوم على مقر الصحيفة في صنعاء ومحاولة اغتيال هشام باشراحيل في عام 2008وكان أحمد المرقشي حارس الصحيفة الذي دافع عن آل باشراحيل بصلابة وإستماته كان مصيره السجن من قبل طاغية صنعاء لقد تعددت الجرائم المرتكبة في حق الأيام من قبل سلطة تجردت من كافة الأخلاقيات الإنسانية ونكث بكافة الاتفاقيات الموقعة عليها في المنظمات الدولية المعنية بحرية بالصحافة ورمت بكل قوانين الصحافة بعرض الحائط فمارست أبشع صور العنصرية ضد الصحيفة لماذا لأنها صادرة من الجنوب ومستقلة وتمثل جزء من تاريخ الجنوب ووضحت للحاكم الأعمى في صنعاء أن أنباء الجنوب يتعرضوا للإقصاء والتهميش في أرضهم ..
واستمرارا لمسلسل ليلة القبض على الأيام الملئ بالتهديد والخطف ومن تم إعتقال كتاب ومراسلي الصحيفة ولم يكتفي متغطرس صنعاء بهذا الأمر فأرسل بعض إتباعه من قطاع الطرق فقاموا بمصادرة الصحيفة وحرقها وقتل باعة الصحيفة عمدا إنها شريعة الغاب التي لا تفرق بين الحق والباطل وبين الحرية والسجن وبين القلم والسيف وتم حجب الأيام في مايو2009 ووضع ناشريها تحت الإقامة الجبرية وقطعت الأرزاق ..
فأرسل لجنة حمير الأحمر لتنفيذ الهجوم على مقر الصحيفة في ليلة 5يناير2010وتوهم الواهمون أن سجن الأستاذ هشام وقتل الأنفس في محيط دار الأيام سينهي القضية الجنوبية، نقول أن إيقاف الأيام واعتقال الإستاذ هشام لن يوقف عزيمة أبناء الجنوب في استعادة دولتهم .
وإن استخدام العنف والقتل ضد صحيفة سلاحها القلم الحر ورصاصها الكلمة الصادقة من قبل الاحتلال اليمني سيجعل كل تلك الأمور المشينة ترجع وبالاً عليهم وإن الأيام دولاً ونقول كما قال الشاعر:
لـكل شئ إذا مـا تـم نقصــان . . . فلا يُغر بطيب العيش إنسـان
هي الأيام كما شاهدتها دولا. . . فمن سره زمن ساءته أزمان
يا أيها المتجبرون، يا أيها المتغطرسون، يا مجرمون قسماً بربي لن تهون قسماً بربي لن تهون..! يا أيها المتغطرسون مرة أخرى هذه صحيفة الشعب الجنوبي هذه صحيفة الفكر الجنوبي ستظل شامخة شموخ جبل شمسان .
Dr.Mohammed alyafi

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع