أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
السعودية نادين البدرتكتب : مجاهدات نكاح | حقوق الانسان - تعاز ٍ - تهان ٍ | الرئيسية

السعودية نادين البدرتكتب : مجاهدات نكاح

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

نادين البدير 

ليس غريبا بعد فتوى إرضاع الكبير وفتاوى الزواج بنية الطلاق والزواج الصيفي أن تخرج فتوى اسمها جهاد النكاح.

فكرتها بسيطة. تتجه نساء مجاهدات إلى ساحة المعركة وتقدم أجسادهن هبة للمحاربين.

كثيرون أنكروا الأمر واتهموا المخابرات السورية بتلفيق الفتوى وفبركة القصص.

المخابرات السورية لا يمكن ان يكذب عنها شيء فهي جهاز للقمع والكذب في الوقت نفسه والاكيد الاكيد انها ضخمت بعض القصص، لكن وزير الداخلية التونسي صدم الجميع حين أصر على وجود تونسيات ذهبن إلى سورية ومنهن عدن حوامل إثر زواجهن (الشفهي) من محاربين ضد الجيش النظامي. (يتداول عليهن عشرون وثلاثون ومئة مقاتل يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي) حسب قوله.

مدير الأمن العام التونسي مصطفى بن عمر أعلن عن تفكيك خلية لجهاد النكاح في جبل الشعانبي يتحصن به مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. حتى عثمان بطيخ حين كان مفتيا قبل شهور صرح بأن فتيات تونسيات تم التغرير بهن وأرسلن لسورية لأجل جهاد النكاح وكثيرات منهن حملن من مقاتلين في جبهة النصرة.

كذبوه وطالبوا الوزير بنسب وأرقام. النفس البشرية أميل لتكذيب هذا الخبر المقرف، لكن ماذا لو كان صحيحاً؟

ولماذا افتراض عدم الصحة؟ المتطرفون أصحاب ماضٍ عريق في اختراع وتبرير وشرعنة أشكال مختلفة من الاتصال الجنسي. فالضرورات تبيح المحظورات. وتتغير الأحكام بتغير الأحوال... والثمن الذي يدفع للمرأة بعد هذه الفتوى بطاقة للفوز بالجنة.

بن عمر قال ان «أنصار الشريعة» التي صنفتها تونس تنظيما ارهابيا تنتدب العنصر النسائي بالتركيز على القاصرات المنقبات وأن خلية جرى تفكيكها تتزعمها فتاة من مواليد 1996. كل الشروط المعروفة مكتملة. الشبكة، الوسيطة، القاصرات، الرجال...

وحدها التسمية اختلفت وتحولت إلى جهاد النكاح.

ليست المسألة في صحة الفتوى من عدمها فقد اجتزنا مرحلة التدقيق، ولم تعد الدقة تكترث لنا، لكن المسألة في بشاعة الفكر الذي توصل لاختراعها. هنا في أرض الإسلام كما يقولون، البذاءة تصل مرتبة الإنسانية. وتتحول الأرض إلى منبت خصب تنتج كل أفكار الهمجية. 

تبدأ الفتوى ثم تتهم حتى من مطلقها بأنها اشاعة بعدها تتحول لتطبيق رسمي. إنها عملية تحضير المجتمع نفسيا على الاعتياد، مثلما حدث وقت انواع «الزواج الموقت» بتسمياته المختلفة. في الماضي كان شرط الإشهار لزاما عند عقد أي زواج، وعدم الإشهار يبطله. فجأة ألغي الشرط وتغيرت أمور ودخلنا عصر انتهاك حقوق الإنسان باسم الدين. وأبيح الزواج بنية الطلاق السريع. 

من أباحه؟ دعاة او من يطلقون على انفسهم لقب دعاة ويحاضرون بالدين ليل نهار.

يحرمون الاشياء علنا ويبيحونها سرا وباسماء وطرق اخرى. يحرمون البنوك ويبيحون اساليب مختلفة للنهب والسرقة. يكفرون الغرب ويعيشون في أحضان أمنه وحريته.

يدعون للجهاد حسب مفهومهم ويحللون أن يرافقه النكاح.

أصابني الغثيان وأنا أكتب هذا المقال.

كاتبة وإعلامية سعودية

nadinealbdear@gmail.com

نقلا عن الراي الكويتية
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع