أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
قريش بلاد العرب أوطاني: حربنا أم حرب علينا؟ | وثــــائــق | الرئيسية

قريش بلاد العرب أوطاني: حربنا أم حرب علينا؟

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

د. عبد الحي زلوم

قال الجنرال الصيني سان تزو Sun Tzu الذي عاش قبل الاف السنين في كتابه المشهور ‘فنون الحرب’ :

اذا كنت تعرف اعداءك وتعرف نفسك فلن تخسر ولو حرباً واحدة من بين مئة حرب . وإن كنت لا تعرف اعداءك ولكنك تعرف نفسك ، فسوف تخسر حرباً وتربح أخرى . واذا كنت لا تعرف نفسك ولا تعرف اعداءك ، فإنك لن تربح أي حرب أبداً .”

من المحزن إن دول سايكس بيكو لم تربح حرباً واحدة منذ ما سمي مجازاً بالاستقلال فهي إذاً لا تعرف نفسها ولا تعرف أعداءها أو لا يسمح لها بذلك . هل نستطيع أن نأخذ ما تسميه الولايات المتحدة بالحرب على الارهاب بمعزل عن ارثها السياسي والعسكري منذ نشاتها الى يومها هذا؟

وقف وزير الخارجية الامريكي في عهد الرئيس كيندي في شهادته أمام لجنة من الكونغرس مدافعاً عن التدخل العسكري الامريكي الفاشل في خليج الخنازير في كوبا وقال أن التدخلات والحروب الامريكية كانت 103 حالة في الفترة فقط ما بين 1798 – 1895 . وفي العام 1963 قال الوزير Dean Acheson “ بصراحة أن الولايات المتحدة لا تجد نفسها ملزمة بالقانون الدولي” . هذا ما قاله أيضاً مبدأ وولفووتز والذي تمّ تطويره الى مبدأ بوش سنة 2002 “إن للولايات المتحدة الحق في شن حرب مع او بدون موافقة الامم المتحدة لنشر هيمنتها ومبادئها الصالحة لكل زمان ومكان ” كما جاء النص الحرفي في مبدأ بوش . إن الحرب التي خططت لها وخلقت اسبابها وتقودها الولايات المتحدة في العالم العربي والاسلامي هي بلغة البنتاجون سياسة الهيمنة المطلقة (Full Dominance Spectrum) وهي أساس سياسات المحافظين الصهاينة الجدد في “قرنهم الأمريكي الجديد” التي بدأت بكذبة أسلحة الدمار الشامل في العراق وما زالت تقوم على الأكاذيب تحت عنوان مكافحة الارهاب الذي قاموا هم بزرعه ورعايته . هدف هذه الحرب اليوم هو السيطرة المطلقة على المشرق العربي في حرب وقودها العرب وبترودولاراتهم . قديماً كانوا يقولون أن بريطانيا العظمى ستحارب حتى آخر هندي والان تريد الولايات المتحدة أن تحارب حتى آخر عربيTerrorism_818531633.jpg .

يجب علينا أن نكون ضد الارهاب بكافة اشكاله واولها ارهاب الدولة . السؤال: أليس هدم 100000 منزل فوق رؤوس اصحابها كما حصل في غزة قبل شهور إرهاباً؟ أليس سرقه أراضي واملاك الأخرين بقوة السلاح إرهاباً؟ أليس أحتلال وغزو البلدان الاخرى لنهب ثرواتها إرهاباً؟ من هي القوى التي أنشأت داعش والنصره ومدتها بالمال والسلاح والدعم اللوجستيكي وجاءت بمجاهديةمن كل فج عميق؟ هل كان هناك جماعات تكفيرية في عراق صدام حسين؟ هل كان هناك تكفيريون في سورية حافظ أو بشار الأسد؟ هل دواء الجرب بالطاعون؟ من جاء بالنصرة وداعش؟ من خلق هذه الفوضى بل من هو صاحب نظرية الفوضى الخلاقة التي نعيش في قلبها الأن؟

إن النظام الاقتصادي الأمريكي يعيش على الحروب . ليس هذا الادعاء مبنياً على عنتريات نثرية عربية بل عن حقائق تاريخية موثقة من أعلى المصادر العلمية والأكاديمية والسياسية . وليم بولك الكاتب الأمريكي كان أستاذاً للتاريخ في جامعة هارفارد ، كما عمل مساعداً لوزير الخارجية الأمريكي لشؤون التخطيط ثم عمل في مجلس الأمن القومي الأمريكي. الدكتور بولك، هو أيضاً حفيد رئيس أمريكي هو جيمس بولك، رأى أن سياسات بلاده إنحرفت عن ما فيه مصلحة الأكثرية، كتب كتاباًً بالانجليزية بعد غزو العراق في 2003 مبيناً أن هذا الغزو لا يخدم مصالح الولايات المتحدة ونصح بالانسحاب السريع قبل فوات الأوان. إتَصلتُ بالأستاذ بولك واتفقت على نشر الكتاب بالعربية والذي قمتُ بكتابة مقدمته. كما أرسل لي بعض محاضرته ومقالته ومنها محاضرة له في إحدى الجامعات الأمريكية والتي كانت في ايلول سنة 2008 التي سأقتبس منها لتوثيق ما يأتي في هذا المقال .

يقول البروفيسور بولك أن شعوراً بالفرحة في الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية لم يدم طويلاً . كانت الولايات المتحدة قد مرّت بأطول كساد في تاريخها من سنة 1929ولم يخرجها منه سوى الحرب العالمية الثانية. بعد تسريح أعداد الجنود الهائلة بعد الحرب بدأ الكساد يطلُّ ثانية مبتدأً بالتباطئ الاقتصادي ومعدل بطالة مرتفع . بقول البروفيسور بولك وهو استاذ التاريخ ، أنه لا يعرف مذكرة أثرت في التاريخ الامريكي كالمذكرة NSC 68 من مجلس الامن القومي في عهد الرئيس هاري ترومان والتي كتبها بول نيتسه Paul Nitze . تقول المذكرة أنه للمحافظة على أقل معدل للبطالة في الولايات المتحدة على الحكومة أن توظف الانفاق العسكري عوضاً عن الانفاق المدني - كما يطالب به الاقتصادي الشهير جون مينارد كينز – مما حدى بأحد الكتاب المعروفين بتسمية ذلك الكينزية العسكرية . تم اعتماد المذكرة NSC 68 كأساس لسياسات الولايات المتحدة بقرار رئاسي في 30/9/1950 وبذلك أصبحت الولايات المتحدة رأس حربة تجارة الحروب لمصلحة التجمع العسكري الصناعي الامريكي .

يرى بولك أن ذلك قد أسس لما أسماه الرئيس الامريكي ايزنهاور بالتجمع العسكري الصناعي Military Industrial Complex وحذر منه . ويرى بولك أن هذا التجمع هيمن على السياسة الاقتصادية والسياسية والعسكرية مما سبب كافة الحروب المتلاحقة التي شنتها الولايات المتحدة مباشرة أو بواسطة الوكلاء (Proxy Wars) ومنها الحرب الكورية , حرب فيتنام ، حرب 1967- 1973 العربية الاسرائيلية ، الحروب بواسطة الوكلاء في امريكيا الجنوبية والحرب على غرينادا وبنما وكوبا ، ثم حرب الخليج الاولى وحرب الحظر الجوي ، واحتلال افغانستان ، والعراق. وهنا أضيف الحروب القائمة حالياً بالوكالة في ليبيا ، ومصر ، والسودان ، وسوريا ، والعراق، وباكستان . يقول بولك أن الاتفاق العسركي الامريكي مخيف للغاية فهو يوازي او يزيد عن الاتفاق العسكري لدول العالم أجمع . ويقول أنه حينما جاء المحافظون الجدد ( واغلبهم من اليهود ) قالوا انهم سيشنون حروباً على 60 بلداً ، اغلبها اسلامية اسموها حرب الاجيال.

كلفة الجندي الامريكي في ساحة القتال هي مليون دولار في السنة للفرد الواحد . وجدت الولايات المتحدة أن الحروب بالوكالة هي اجدى لها ولا تعرضها الى الخسائر البشرية التي قد تثير مشاكل في المجتمع الامريكي لذلك تسعى الولايات المتحدة لاشعال وقتال حروبها بالوكالة . لا تمانع هي من ارسال طائرتها من دون طيار ولا مانع لديها لدفع بضع مئات من مليونات الدولارات هنا وهناك ما دامت هذه الدولارات سترجع الى تجمعها الصناعي العسكري وما دام الضحايا من قاتلٍ ومقتول هم من العرب والمسلمين.

اثناء الحرب العراقية الايرانية قال كسينجر أنه “عادة في الحروب هناك رابح وخاسر لكن نريد في هذه الحرب خاسران.” ونحن نرى في حروب العالم العربي والاسلامي حروباً فبها خاسران فالقاتل والمقتول هو عربي او مسلم .

الجنرال ويسلي كلارك القائد الأعلى السابق لحلف الأطلسي كتب في كتابه “ربح الحروب الحديثة ” أنه بعد شهرين فقط من 11 سبتمبر، أي في شهر نوفمبر 2001, صادفه جنرال أخر صديق أثناء زيارته للقيادة العامة للقوات المسلحة الأمريكية في البنتاجون الذي بادره بالقول عن خطة للحرب على سبعة دول عربية إسلامية خلال 5 سنوات إبتداءً من العراق ثم سورية ولبنان وليبيا وايران والصومال والسودان.” . يقول كلارك أن صديقه قد رجاه وهو يرتجف ألا ينقل ذلك على لسانه أبداً. انظروا إلى هذه القائمة اليوم. لقد تم محاربة هذه الدول بطريقة أو باخرى وما يحصل في سورية والعراق اليوم ما هو إلا جزء من حروبهم هذه!!!

أفلا تبصرون؟

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع