أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
بلاغ صحفي صادر عن الدورة الاستثنائية اللجنة القيادية العليا لتاج نوفمبر - ديسمبر 2014 | بيانـــــات | الرئيسية

بلاغ صحفي صادر عن الدورة الاستثنائية اللجنة القيادية العليا لتاج نوفمبر - ديسمبر 2014

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

في جو ديمقراطي مفعم بروح الحماس والمسئولية عقدت اللجنة القيادية العليا للتجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" دورتها الاستثنائية على مدار الأسبوعين الماضيين في سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التي شارك فيها اعضاء الهيئة التاجية العليا المتواجدون في مختلف بلدان العالم في دول  اوروبا  وامريكا الشمالية والصين وشرق اسيا واستراليا ودول الخليج والسعودية مع الكوادر القيادية المتواجدون في مدن ومحافظات الجنوب العربي المحتل  وقفوا جميعا امام جملة من القضايا التنظيمية والسياسية الهامة واصدرت بلاغا صحفيا هذا نصه:

في ظرف حاسم تمر به ثورتنا التحررية في الجنوب العربي المحتل وبعد نضال طويل على مدى عقد من الزمان خاض التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" معركة نضالية طويلة جنبا الى جنب مع قوى التحرر والاستقلال الجنوبية في مواجهة شاملة ضد قوات الاحتلال اليمني وقواه السياسية ممثلة في احزاب اللقاء المشترك اليمنية وغيرها من الأجهزة الأمنية  ومراكز النفوذ والفساد مجتمعة قدم شعبنا خلالها عشرات الالاف من الشهداء والجرحى والمشردين وضرب المثال الذي يقل نظيره في الصمود والمثابرة والتحمل بكفاحه السلمي في مواجهة عنف سلطات الاحتلال اليمني التي تمثلت في استخدام القوة المفرطة في القتل مدعومة بمنظومة من السياسات الرامية الى التجويع  والإفقار والتمييز  والإقصاء في سابقة  لم يعرفها أي بلد محتل تمثل اقصى أشكال الهمجية والتخلف القبلي والحقد على كل ما هو حضاري ومدني.

يقف التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" شامخا في معركة الممتدة لعشر سنوات ونيف ليخرج اليوم من مواقعه السرية التي فرضتها عليه الأوضاع الأمنية المخيفة ومن مواقع النشاط السري داخل المكونات النقابية والجماهيرية والسياسية الجنوبية ليعلن تشكيلته القيادية داخل الساحة الجنوبية ويعيد تنظيم صفوفه بما تقتضيه الظروف النضالية لهذه المرحلة الحاسمة والتاريخية في حياة وتاريخ شعبنا العربي في الجنوب المحتل. لقد دخل نظام الاحتلال اليمني وقواه السياسية في دوامة التفكك والانهيار  السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في الجنوب فإنه يقع على "تاج" كما كان وسيظل ان يتقدم الصفوف بين اوساط الجماهير وان يعيد ترتيب صفوفه وتحالفاته مع ابطال ومناضلي الجنوب الشرفاء والمخلصين من كل المكونات السياسية والنقابية ومع الشخصيات الاجتماعية المستقلة داعيا الجميع الى الاستمرار في مواصلة النضال وتوحيد الجهود لإنجاز المهام الملحة واستكمال التحرر السياسي والتصدي لمهمة بناء الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة بإذن الله.

لقد وقفت اللجنة القيادية العليا امام الوضع السياسي الحالي الذي تمر به بلدنا وثورتنا واكد على ان الاحتلال اليمني ورغم تمزق اوصاله فإن العديد من القوى والمراكز المرتبطة به مازالت تعمل بشكل حثيث على محاولة اعاقة تقدم قوى الثورة وحسم المعركة على امل ان تعيد هذه الثورة الى الوراء  وبالتالي يتقدم بديلا عنها المشروع اليمني في الجنوب والذي يمتد لستينيات القرن الماض ومازال اصحابه دون ياس يراهنون على فشل الثورة وانتكاستها.

لقد توصل التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" الى قناعات ثابت وراسخة امدتها تجربة السنوات العشر الماضية ان قوى اليمننة الجنوبية هي جزء اساسي ترتبط مصيريا وتاريخيا ببقاء نظام الاحتلال اليمني وان قوى الفساد  هذه قد تشابكت مصالحها مع مصالح قوى النفوذ والفساد اليمنية وانهم جميعا يقفون في خندق واحد عبروا عنه بشكل جلي في تحالفاتهم السلطوية لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني التي تشكلت في 2011م  وفقا للمبادرة الخليجية تلاها ما يسمى بمؤتمر الحوار اليمني الذي نتج عنه مخطط تقسيم الجنوب الى اقاليم  حتى تتمكن قوى الاحتلال من تمزيق الجنوب وضرب الثورة السلمية التحررية الظافرة. لقد راينا كيف كان يستعد ضعفاء النفوس للمشاركة في حكومات الاقاليم المزعومة ضاربين بعرض الحائط بالمصالح العليا لشعبنا المقهور مقابل مصالحهم الذاتية والفردية الانانية الحقيرة ولم يسعفهم الحظ فقد جاءت القوى الحوثية واجتثتهم عن بكرة ابيهم فصاروا هباء منثورا تطارهم اللعنات حيثما حلوا في ملاجئهم القسرية. وفي هذا الصدد تود اللجنة القيادية العليا التأكيد  على اهمية ادراك الاسباب الحقيقة التي تضعف قوى الثورة الجنوبية وتعيق تقدمها ممثلة في وجود الكثير من الكوابح واهمها عدم وجود فرز حقيقي داخل صفوف الثورة يضع اولئك الذين انخرطوا بين صفوفنا يرددون شعاراتنا في محاولة منهم لخنق الثورة عبر عناقها والاستيلاء على دفتها وحرفها عن مسارها  وهو ما تجلى في اكثر من مناسبة وأخطرها استعداداتهم للمشاركة في مؤامرة ما تسمى بحكومات الاقاليم مستغلين ضعف الوعي السياسي لدى الكثيرين من ابناء شعبنا والذي مازال البعض منهم يبحث عن حلول لدى اعداء الثورة من حملة مشروع اليمننة التاريخي التأمري.

وتعبر اللجنة القيادية العليا عن قلقها من المخاطر التي تهدد الثورة وترى انها لن تصل الى بر الأمان ولن تتجاوز عثراتها التي تعيشها الا بوجود قيادة موحدة للقوى الوطنية الجنوبية المتحررة من وهم البحث عن الحلول عبر بوابة اليمن وان من كان وجودهم مرتبط تاريخيا بمشارع اليمنيين واطماعهم التاريخية في الجنوب لن يكونوا الا عامل معرقل  مهما رفعوا من شعارات ومهما لبسوا من جلابيب ثورية لأن ولائهم لأسيادهم في صنعاء في قيادات الأحزاب اليمنية امر يحتل أولوية قصوى بالنسبة لهم واكدوا ذلك في رفضهم مغادرة الأحزاب اليمنية التي  تشرع للاحتلال اليمني وتلعب دور حصان طروادة لهذا الوباء الطارئ الذي اصاب تاريخنا الناصع وبلدنا الحبيب, ويندرج في هذا ايضا صراعنا مع ثقافة الشمولية التي مازالت تعشعش في عقول البعض والتي تعد من الأسباب التي تعيق ثورتنا رغم كل هذه التضحيات ورغم تمزق اوصال الاحتلال اليمني .

لقد اثبتت تجربة العشر السنوات الماضية ان من قاوموا مشروع الهوية التاريخية الجنوبية المستقلة المعروفة لدى العالم كله بالجنوب العربي حتى 1967م  قد الحقوا ضررا كبيرا في مشروع الجنوب التحرري وسببوا له تمزق وتصدوا لنا دون هوادة  مستخدمين مختلف اساليب الزيف والخداع والتلون مما ولد الانطباع لدى الكثيرين بان الجنوبيين لن يتوحدوا وان الخلافات الشخصية هي الطاغية دون ادراك ان من وراء هذه الخلافات يقف مشروع يمننة الجنوب البغيض.

وهي تناقش الأوضاع التنظيمية للحزب فإن اللجنة القيادية العليا لتاج  قد اكدت على ضرورة نقل ثقل النشاط السياسي العلني الى داخل الوطن المحتل وتغيير استراتيجية العمل السياسي التاجي بما يواكب المتغيرات الكبيرة التي يعيشها الجنوب وثورته السلمية العملاقة , خاصة وان تحضيرات  قد جرت خلال العامين المنصرمين تمثلت في اعلان نشاط "تاج" في مهرجان سياسي وخطابي داخل عدن تبعته سلسة من الأعمال التنظيمية لإعادة هيكلة وتشكيل الهيئات التاجية في الداخل والخارج. وفي هذا الصدد قيمت اللجنة القيادية العليا نشاط الهيئات خلال العامين المنصرمين على الصعيد التنظيمي واكدت على ان "تاج" يجب ان يخرج للعلن في هذه اللحظة دون إبطاء.

وعلى الصعيد التنظيمي نفسه اتخذت اللجنة القيادية العليا جملة من المعالجات والقرارات تمثلت في اعادة هيكلة وتشكيل قوام الحزب ونقل معظم دوائره ونشاطه الى ساحة الجنوب وقد انتخبت سكرتارية لها ممثلة بالأسماء التالية:

1-    جلال محمد عبادي                          رئيسا

2-    الدكتور عبدالله عبدالصمد                  نائبا للرئيس لشئون الخارج

3-    المهندس عبدالرحمن المفلحي             نائبا للرئيس لشون الداخل

4-    عبده النقيب                                  سكرتيرا للدائرة السياسية

5-    المحامي جمال مطلق                       سكرتير دائرة الإعلام والناطق الرسمي

6-    الدكتور محمد النعماني                     سكرتير دائرة الحقوق والحريات

7-    الدكتورة نيران سوقي                       سكرتيرة دائرة  شئون المرأة

8-    الدكتور عواس الفروي                     سكرتير دائرة التفتيش

9-    ياسر عمر                                    سكرتير شئون الشباب والطلاب

10-                       الدكتور انيس لقمان               سكرتير الدائرة الاستشارية والأكاديمية

11-                       منصور العوذلي                   سكرتير الدائرة المالية

12-                       أحمد مثنى علي                              سكرتير فرع تاج في امريكا

13-                       عبدالله صالح البكري              نائبا لسكرتير الدائرة السياسية

14-                       المحامي اكرم الشاطري          نائبا لسكرتير دائرة الحقوق والحريات

15-                       صفوت السقاف                              عضوا

16-                       حافظ نديم                           رئيس فرع الحزب في حضرموت عضوا

17-                       الدكتور عهد الخريسان            رئيس فرع الحزب في لحج عضوا

18-                       عمر سعيد القفاز                             رئيس فرع الحزب في ابين عضوا

19-                       عنتر الحيدري                      رئيس فرع الحزب في عدن عضواغ

20-                       احمد قاسم مقبل                              رئيس فرع الحزب في الضالع عضوا

21-                       معين المصعبي                              رئيس فرع الحزب في شبوه عضوا

22-                       محمد يحي الماس                           عن دائرة اوروبا عضوا

23-                       حسان علي قاسم                    رئيس فرع الحزب في المملكة المتحدة عضوا

24-                       الفارس اليافعي                     عضوا

25-                       بدر الصلاحي                      عضوا

26-                       المحامي محمد الكسادي           عضوا

27-                       الدكتور عمر الكندي              عضوا

28-                       الدكتورة نبوية بركات             نائبة لدائرة شئون المرأة عضوا

29-                       المحامي مشعل محسن            عضوا

 

كما انضم الى قائمة اللجنة  القيادية العليا في قائمة الخارج كل من:

1-    بدر الزهر

2-    القاضي محمد موسى سعيد

3-    احمد عمر

4-    نائف عبدالقادر حسين الكلدي

5-    المحامي محمد عبدالله صالح الحسني

6-    وافي صالح حسن الحالمي

7-     مازن احمد غالب

8-    سيف الحالمي

9-    فضل ابو كر سالم الجعدبي

10-           وجدي عبده مرزاح

وقد اشادت اللجنة القيادية العليا بالدور الشجاع الذي قام به الأخ المناضل صالح اليافعي الذي تصدى لمهمة تمثيل تاج في الظروف الصعبة ومازال يؤدي دوره  الهام في صفوف تاج بتواضع المناضلين المتجردين من أي انانية.

كما وقفت اللجنة القيادية العليا امام جملة من القضايا التنظيمية الأخرى وأشادت بالجهود الكبيرة التي بذلت لتجاوز عثرات ومخاطر الماضي التي واجهها تاج  وأكدت على مواصلة العمل لتمتين البنية التنظيمية للحزب بما يؤهله للقيام بالمهام التاريخية الملقاة على عاتقة وخاصة في هذه المرحلة الهامة التي تمر بها الثورة, وهو لن يتردد في مواجهة المخاطر  المحدقة التي تهدد الثورة وتستهدف تاج كفصيل طليعي تصدى لإشعال شرارة الثورة وبعث الوعي الوطني الجنوبي التحرري المتمسك بهوية شعبنا العربية وبتاريخه الأصيل .

اننا ونحن نخوض غمار المعركة جنبا الى جنب من مناضلي وشرفاء الجنوب في المكونات المختلفة نؤكد على اهمية الوحدة الوطنية وعلى اهمية تشكيل قيادة جنوبية للثورة عبر المؤتمر الوطني الجنوبي الجامع الذي لن يستثني احد وتقع علينا جميعا مهمة الحفاظ على وحدة الصف وبهذا ننبه كل شرفاء الجنوب والمكونات المختلفة بان محاولات حثيثة تجري من قبل الحزب الاشتراكي اليمني وعناصره في الحراك الجنوبي لاستهداف تاج وتفريخه عبر افراد ليس لهم أي علاقة بتاج ولم ينتموا له وهي المدرسة التي تربي فيها الإقصائيين وتعلموا المزيد من مدرسة الوحدة واوكار الإرهاب المتحالفون معهم وبهذا نعلن ان من يدعون تمثيلهم وانتسابهم لتاج ليس لهم أي صله بالحزب ومن يمثل تاج هم قيادته المعلنة في هذا البلاغ فقط.

كما اقرت ان عدد من الأعضاء القيادين في تاج قد فقدوا الصلة بالحزب لعدة سنوات وبشكل نهائي ولم نفلح في محاولة اعادتهم تقديرا ووفاء لجهودهم السابقة رغم كل الأخطاء فإن ذلك لا يمحنا الحق في محو تاريخهم أو إنكار جهودهم لكن العمل في الحزب  بقدر ما هو طوعي فإن واجبات كثيرة يتحتم على العضو تأديتها واهمها التزامه بمقررات هيئاته ووثائقه.

  كما أنه تقع على الحزب  مهمة جسيمة في القدرة على التجديد وانتاج قيادات شابة مجربة تتولى مواصلة المسيرة وبهذا  نؤكد ان كل من الاسماء التالية لم يعد لهم أي علاقة بالحزب وهم:

1-    عوض كرامة راشد

2-    سالم ناصر الجعري

3-    الخضر ناصر الجعري

كما نعيد التأكيد على ان عناصر قيادية اخرى كانت قد خرجت طوعيا من الحزب وقدمت استقالات نشرت في حينها وتم قبولها للأخوة التالية اسمائهم:

1-    الصحفي لطفي شطارة

2-    اللواء احمد عبدالله الحسني

3-    عبدالناصر الجعري

4-     حمزة صالح مقبل

كما ناقشت اللجنة القيادية العليا جملة من المهام التنظيمية الاخرى المتعلقة بإجراء الإحصاء التنظيمي وتشكيل لجنة لمراجعة مسودات الوثائق الاساسية والتحضيرات للمؤتمر العام الأول للحزب. وناقشت ايضا  عدد من القضايا الأخرى المتعلقة بمشاركة تاج في الفعاليات السياسية واكدت على اهمية حضور تاج في المؤتمر الوطني الجامع للمساهمة جنبا الى جنب في انجاز المهمة الكبرى في تشكيل قيادة موحدة للثورة.

صادر عن:

سكرتارية اللجنة القيادية العليا

التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج"

الجنوب العربي المحتل

 

08 ديسمبر 2014

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات ( تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع