أشترك في النشرة البريدية
ضع بريدك الألكتروني هنا
: ما رأيك في الموقع الجديد ؟
ما رأيك في الموقع الجديد ؟
بلاغ صحفي صادر عن الاجتماع الدوري للجنة التنفيذية ل (تاج) أكتوبر 2008م | بيانـــــات | الرئيسية

بلاغ صحفي صادر عن الاجتماع الدوري للجنة التنفيذية ل (تاج) أكتوبر 2008م

حجم الخط: Decrease font/a> Enlarge font
image

عقدت اللجنة التنفيذية للتجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) اجتماعها الدوري يوم الأحد 26 أكتوبر 2008 برئاسة الدكتور عبدالله أحمد رئيس التجمع وقفت في اجتماعها أمام جملة من القضايا الهامة أبرزها تقييم النشاط التنظيمي ل (تاج) ودور التجمع في مسيرة الجنوب السلمية الكفاحية لتخليصه من الاحتلال اليمني العسكري الغاشم واستعادة الدولة المستقلة.

في البداية تحيي اللجنة التنفيذية كل أبناء الجنوب في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعون لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة وتجدد العهد لجماهير الجنوب أن كوادر وأنصار ( تاج ) يناضلون جميعا تحت راية الثورة ومبادئها التحررية وأننا نلتحم مع جماهير الشعب من أجل استعادة الاستقلال والحرية لبلدنا..

وفي هذه الصدد نرد على من يحال الاصطياد في الماء العكر ومحاولة إلصاق التهم ضد حزبنا بأننا ضد ثورة الرابع عشر من أكتوبر بأننا ننأى بأنفسنا عن مثل هذه السفائف ونقول إن أبناء الجنوب هم على وعي ودراية بمن يحمل راية ومشعل الثورة ومن الذي يحاول إطفاء هذا المشعل.. لقد عمل أدعياء الوطنية والوحدة الزائفة طوال العقود الأربعة الماضية بدون كلل من أجل تدمير هذه الثورة وهم الذين اغتالوا وقتلوا باسم مبادئ الكادحين وضد الرجعية والإمبريالية قيادة الجنوب التاريخية بدأً من العقل والقائد المفكر فيصل عبد اللطيف وقحطان والضالعي العولقي والشاعر وسالمين وهيثم ومطيع والطابور طويل لينتهي بهم الأمر إلى العمل كوزراء ومستشارين مع زعيم عصابة تهريب مخدرات وأسلحة..

وهم الذين يتنكرون لهؤلاء القادة العظام ويحاولون مسخ هذه الثورة واغتيال تاريخها والتنكر لمبادئها وهم الذين ذبحوا الجنوب من الوريد إلى الوريد وثورته بعد تصفية قادته وتسليمه على طبق من ذهب إلى عصابة مارقة ليس لها أي علاقة بالوحدة وليس لها أي صلة بالوطنية. نراهم اليوم يطلون علينا من علينا من جديد كعدو شرس في مواجهة ثورة الجياع, ثورة الجنوب الذين طالما تغنوا بها ويتحالفون سرا وعلانية مع عصابة صنعاء. بالأمس فعلوا كل ذلك ضد أبناء الجنوب وقادة الثورة بأسم النضال من أجل قضيا الكادحين ونراهم اليوم في صف عصابة الاحتلال اليمني التي تعيث في الجنوب فسادا يؤدون دور آخر في مؤامرة ذبح الجنوب فيشنون حملة شعواء على تاريخه النضالي وهويته التي عرفه به العالم كجنوب عربي ليمكنوا الاحتلال من استكمال ومسح أثار الجرائم الشنيعة التي ترتكب بحق الجنوب وتاريخه المشرق. وتحيي اللجنة التنفيذية الدور النضالي والبطولي للقادة الميدانين الجنوبيين وشيخهم الشجاع حسن باعوم في مواجهة الاحتلال اليمني واعوانه ممن باعهم أنفسهم بثمن بخس للاحتلال وتشد على أيدي هؤلاء الأبطال في استكمال توحيد وإنجاز القيادة الميدانية الجنوبية تحت راية الاستقلال تقود الثورة نحو تحقيق أهدافها في كنس الاحتلال اليمني واستعادة الدولة الجنوبية المستقلة. وتؤكد اللجنة التنفيذية على أن هناك مؤامرة كبرى تنفذ بأيدي جنوبية يتم تمويلها بسخاء من قبل عصابة صنعاء بأسم الوحدة وباسم الإطاحة بالنظام وباسم الوحدة الوطنية ندعو كل أبناء الجنوب لكشف أبعاد ومخاطر هذه المؤامرة والوقوف ضدها بحزم..

في الوقت الذي نؤكد فيه على التمسك بالقيم العظيمة لمبادئ التصالح والتسامح الذي رفعها أبناء الجنوب وندعو مجددا الجميع للمشاركة في هذه الثورة وعدم إقصاء أحد لكننا نشدد على أهمية أن يحدد كل من يريد أن يعتلي مسيرة الثورة بوضوح وشفافية ودون مواربة موقفه من قضية الاستقلال الجنوبي ومن هوية الجنوب العربية ومن مشروع اليمننة الذي يهدف إلى تشريع الاحتلال ومسح كل ماله علاقة بتاريخنا وثورتنا حتى ينوء هؤلاء بأنفسهم عن التخوين والاتهام, لأن المتسلقون والمأجورون هم أخطر على ثورتنا وهم رأس الحربة التي ترمينا بها عصابة صنعاء الإجرامية فلن نتردد في كشفهم على حقيقتهم ومواجهتهم ولا عذرا لمن أنذر. وفي معرض تقييمها للبناء التنظيمي ل ( تاج) أشادت اللجنة التنفيذية بالإنجازات الهامة التي تحققت في الانتشار والتوسع وبناء الهيئات في الداخل والخارج وبالعمل العظيم الذي يساهمون به مع كل المخلصين من أبناء الجنوب في النضال والتضحية على كل الجبهات في تعزيز بنى ومداميك مشروع الاستقلال ونشر برنامجه النضالي التحرري المشدود إلى تاريخنا الأصيل وهويتنا الجنوبية العربية والمتطلع للحرية والتقدم..

وفي هذا الصدد وقفت اللجنة التنفيذية أمام عدد من التقارير حول الزيارات الميدانية التي قام بها عدد من قادة ( تاج ) لعدة دول ولمحافظات الجنوب المحتل للوقوف على حقيقة الأوضاع ولتعزيز وحدة العمل النضالي بين مراتب (تاج) المختلفة وتشدد على أهمية التنبه لمؤامرات الاحتلال اليمني ومحاولات الدس والوقيعة وشرخ الصف الجنوبي حيث تبذل عصابة صنعاء جهود كبيرة وتصرف الأموال من أجل تحقيق أي اختراق داخل ( تاج) وفي مختلف الفعاليات النضالية الجنوبية المكونة لمشروع الاستقلال. كما وقفت أمام تقرير مفصل عن النشاط الإعلامي ل (تاج ) وأشادت بدوره الهام الذي قام به في نشر وبلورة فلسفة الثورة وبلورة مشروع الاستقلال وفي كشف المخاطر والمؤامرات التي يحيكها الاحتلال وكذلك في تقديم القضية الجنوبية على حقيقتها للمجتمع الدولي ولوسائل الإعلام المختلفة. كما قيم بشكل إيجابي ما لعبه في كسر الحصار الإعلامي المفروض على الثورة الجنوبية وإسهامه في توحيد الرؤى والصف الجنوبي. وهنا تدعو اللجنة التنفيذية كل أعضاء وقيادات ( تاج) إلى المزيد من العطاء في هذه الجبهة الهامة وإلى الكتابة والحديث بشفافية وجرأة مع شعبنا الجنوبي حتى نتمكن جميعا من فرز أعداء مشروع الاستقلال المتحالفون مع الاحتلال وتجنيب أنفسنا مخاطر الوقوع تحت تأثر الأكاذيب والتظليل الذي مارسه ويمارسه علينا أعداء الجنوب تحت مسميات زائفة كالوحدة والقضية والوطنية والرجعية والإمبريالية والثورة المضادة وهلم جرا. ووقفت اللجنة التنفيذية أمام الوضع المأساوي الذي تعرضتا له محافظتي المهرة وحضرموت جراء الأمطار الغزيرة التي تسببت في إنزال خسائر بشرية ومادية جسيمة يمكن وصفها بالكارثة وتعبر عن حزنها والعميق إزاء ما أصاب أهلنا في حضرموت من ضرر وفي نفس الوقت تدين بشدة سلطات الاحتلال التي وقفت مكتوفة الأيدي دون تقديم شيئا يذكر ما عدى التطبيل والتصوير في وسائل الأعلام وإستغلال كارثة حضرموت كمادة للدعايات الانتخابية والتسول الداخلي والخارجي والتكسب رغم أن محافظة حضرموت ترفد موازنة الاحتلال بأكثر من 50 % من الدخل العام. وهنا تهيب اللجنة التنفيذية بكل أبناء الجنوب في الداخل والخارج ورجال الأعمال والمنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية لمد يد العون للمشردين والمنكوبين من هذا الطوفان الكبير والتضامن معهم في محنتهم، نسال الله ألعلي القدير أن يخفف من ألمهم وحزنهم ويجنب الجنوب وشعبة ويل الاحتلال وظلمة وقسوة ألطبيعة المدمرة. كما وقفت أيضا أن الممارسات الهمجية لسلطات الاحتلال اليمين وما يتعرض له أبناء الجنوب من تنكيل وملاحقات وهنا ندين بشدة محاولة الاغتيال التي تعرض لها القائد الوطني الجنوبي الرئيس علي ناصر محمد وكذلك المناضل قاسم صالح ناجي ألأمين العام لهيئة الحراك في الضالع وما تتعرض له صحيفة الأيام الجنوبية وناشريها الوطنيين من أل باشراحيل للملاحقات والترويع. واختتمت اللجنة التنفيذية اجتماعها بالدعوة لكل أبناء الجنوب للتلاحم والوقوف صفا واجدا إلى جانب قادة الثورة في الميدان في مواجهة محاولة تفكيك الهيئات الجنوبية في المحافظات وضرب التجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) الهادف في المقام الأول إلى وأد مشروع الاستقلال وتمهيد الأجواء والطريق لتقديم مشروع اليمننة المتعثر والمرفوض شعبيا على كل المستويات وكذلك إلى محو تاريخ الجنوب وهويته والتشريع للاحتلال اليمني المتخلف. اللجنة التنفيذية للتجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج) الأحد 26 أكتوبر 2008م

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع